تقارير صحفية: اجهزة المخابرات الغربية تحبط هجمات محتملة على عدة مدن اوروبية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت قناة سكاي نيوز التلفزيونية البريطانية ان اجهزة المخابرات احبطت مخططا لشن هجمات في بضع مدن اوروبية بواسطة جماعة يعتقد انها مرتبطة بالقاعدة.

وقال تيم مارشال محرر الشؤون الخارجية بالقناة ان متشددين مقرهم باكستان كانوا يخططون لتنفيذ ضربات متزامنة في لندن ومدن في فرنسا والمانيا.

واضاف ان تصعيدا للهجمات بطائرات بدون طيار في باكستان في الايام القليلة الماضية كان مرتبطا بمحاولات للقوى الغربية لعرقلة ذلك المخطط الذي كان في "مرحلة متقدمة لكنها لم تكن وشيكة".

وامتنعت مصادر امنية بريطانية عن التعقيب على التقرير.

وكانت بريطانيا رفعت مستوى التهديد للارهاب الدولي في يناير/كانون الثاني الى ثاني اعلى درجة في نظام من خمس درجات.

وقال جوناثان ايفانز رئيس جهاز الامن البريطاني (MI5) في وقت سابق من الشهر الجاري انه ما زال هناك "خطر جدي لوقوع هجوم فتاك".

واخلي برج ايفل وحديقة شامب دي مار المجاورة لفترة قصيرة الثلاثاء الماضي بسبب تحذير من قنبلة، لكن الشرطة قالت انها لم تعثر على شيء.

وكان ذلك رابع تحذير في اربعة اسابيع في منطقة باريس.

وقالت الشرطة إن الشركة المشغلة لبرج ايفل "تلقت اتصالا جاء من كابينة عمومية للهاتف" وتم على الفور اتخاذ قرار باخلاء المكان بعد اقل من اسبوعين على انذار مماثل بوجود قنبلة في 14 سبتمبر/ايلول.

وجاء الانذار بعدما اكد وزير الداخلية الفرنسي بريس اورتوفو ان التهديد الارهابي في فرنسا "حقيقي" فيما اشارت اجهزة الاستخبارات الى "خطر وشيك لوقوع اعتداء".

وكانت شرطة باريس قد قامت الثلاثاء الماضي باخلاء البرج الشهير والمنطقة المجاورة له بعد ورود تقارير مشابهة عن وجود قنبلة مزروعة في البرج.

وقالت سكاي نيوز نقلا عن مصادر مخابرات لم تكشف عن هويتها ان المخطط كان يتضمن هجمات على غرار تلك التي نفذها مسلحون مقرهم باكستان في مدينة مومباي الهندية في 2008.

وشن المتشددون المدججون بالسلاح هجمات على عدة اهداف في مومباي بما في ذلك فندق تاج محل والمحطة الرئيسية للقطارات بالمدينة.

ووسعت الولايات المتحدة فيما يبدو الهجمات بطائرات بدون طيار ضد متشددين لهم صلات بالقاعدة في باكستان وربما قتلت قياديا بارزا بالجماعة.

وامتنع مسؤولون امريكيون عن التعقيب على مخططات محددة لشن هجمات في اوروبا او مناطق اخرى لكنهم يسلمون بان الضربات بالطائرات بدون طيار في باكستان تهدف لاحباط شبكات متشددة تخطط لهجمات.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك