القضاء التركي يأمر بحبس مسؤول بارز سابق في الشرطة لاتهامه بـ"دعم منظمة ارهابية"

خريطة تركيا
Image caption حركة " القيادة الثورية" نفذت هجمات ضد ثكنات عسكرية ومقر لحزب العدالة والتنمية في اسطنبول

أفادت وسائل إعلام بأن القضاء التركي أمر بسجن مسؤول كبير سابق في الشرطة التركية بتهمة مساعدة منظمة إرهابية بعد صدور كتاب الشهر الماضي يتهم مسؤولين كبار بالدولة بالتلاعب في التحقيقات حول مؤامرات تستهدف الحكومة.

وأكدت وكالة أنباء الاناضول التركية أن حنفي افجي وضع قيد الحبس الاحتياطي بناء على أمر محكمة في اسطنبول على ذمة التحقيق الجاري حول منظمة سرية مسلحة ومغمورة تطلق على نفسها اسم "القيادة الثورية".

وأشارت الوكالة إلى أن الشرطة قامت بتفتيش منزل المشتبه به.

وبرز اسم افجي بعد قيامه بنشر كتاب الشهر الماضي يؤكد فيه أن اتباع حركة يقودها رجل الدين التركي فتح الله جولن ممن يشغلون مراكز حساسة في الشرطة والقضاء قاموا بالتلاعب بأدلة مستخدمة في تحقيقات حول مؤامرات ضد الحكومة لضرب مصداقية القوى العلمانية.

وكانت السلطات قد فتحت تحقيقات حول مؤامرات لاستهداف حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم اعتقلت خلالها مئات الاشخاص منذ عام 2007. من جانبه أعلن جولن البالغ من العمر 69 عاما رفضه هذه الاتهامات.

ويعيش جولن في الولايات المتحدة منذ عام 1999 لأسباب صحية.

يذكر أن حركة " القيادة الثورية" أعلنت مسؤوليتها عن هجومين مسلحين وقع أولهما في أغسطس / آب 2008 على ثكنات عسكرية بقنابل المورتر في اسطنبول وأسفر عن إصابة 3 مدنيين.

بينما استهدف الهجوم الثاني مقرا لحزب العدالة والتنمية في ديسمبر من العام نفسه وأسفر عن إصابة عشرة أشخاص.

المزيد حول هذه القصة