الرئيس الاكوادوري: لن نعفو عن المتورطين في المحاولة الانقلابية

  • كاراكاس
    كاراكاس، فنزويلا - متظاهرون مؤيدون للرئيس كوريا امام مقر السفارة الاكوادورية في العاصمة الفنزويلية
  • المكسيك
    مكسيكو سيتي - تظاهرة تأييد للرئيس الاكوادوري امام سفارة بلاده في المكسيك
  • رئيس اوروغواي
    بوينس آيرس - رئيس اوروغواي خوسيه موهيكا يصل الى العاصمة الارجنتينية لحضور اجتماع استثنائي لمجموعة دول امريكا الجنوبية دعما للرئيس رافائيل كوريا
  • انقلابيون
    مطار كويتو - جنود اكوادوريون يحتلون مدرج مطار كويتو الدولي احتجاجا على اجراءات التقشف
  • اعتقال
    كويتو - محتجون من رجال الشرطة يعتقلون احد افراد حماية الرئيس كوريا خارج المستشفى الذي يحتجز فيه
  • كاراكاس
    كاراكاس - السفير الاكوادوري لدى فنزويلا يحضر مؤتمرا صحفيا
  • ليما
    ليما، بيرو - مؤيدون للرئيس كوريا يتظاهرون امام مبنى السفارة الاكوادورية في بيرو
  • اورتيغا
    ماناغوا، نيكاراغوا - الرئيس النيكاراغوي دانيل اورتيغا يدين الاحداث في اكوادور
  • هجوم
    كويتو - صور بثها التلفزيون الفنزويلي لجنود الجيش الاكوادوري وهم يتقدمون نحو المستشفى الذي يحتجزر فيه الرئيس كوريا

اعلن الرئيس الاكوادوري رفائيل كوريا ان حكومته لن تتسامح او تعفو عن المتورطين في المحاولة الانقلابية الفاشلة وانه سيتم تقديمهم للمحاكمة.

واضاف عقب قيام وحدات موالية له من الجيش الاكوادوري باقتحام المستشفى الذي كان يحتجز فيه وتخليصه من قبضة المتمردين انه سيجري عملية تطهير واسعة في صفوف قوات الشرطة.

وقد قتل شخصان واصيب نحو سبعين خلال عملية انقاذ الرئيس.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وقد اطلق العشرات من الجنود لعيارات النارية واستخدموا القنابل الصوتية في عملية الاقتحام، قبل دخولهم المبنى الذي كان كوريا قد نقل اليه بعد تعرضه للغاز المسيل للدموع في مواجهة مع المئات من رجال الشرطة المتمردين.

وقد ظهر الرئيس كوريا لاحقا من على شرفة القصر الجمهوري في كويتو، حيث القى كلمة خاطب فيها الآلاف من مؤيديه الذين احتشدوا في باحة القصر.

وشكر الرئيس كوريا مؤيديه، وقال إنه خبر للتو اكثر ايام حكمه حزنا.

وقال للحشود إن شرطيا واحدا قد "سقط" في القتال الذي دار حول المستشفى الذي كان يحتجز فيه، واضاف: "صدقوني، عندما حررني الجنود واخبروني بأن شرطيا واحدا على الاقل قد قتل، بكيت، ليس خوفا بل حزنا."

طوارئ

وكانت السلطات الاكوادورية قد اعلنت حالة الطوارئ بعد توجيه الرئيس رافائيل كوريا تهمة القيام بمحاولة انقلابية الى المعارضة وقوات الامن.

اوناسور

عقد زعماء الدول الاعضاء في منظمة (اوناسور) اجتماعا استثنائيا في بوينس آيرس لبحث الاوضاع في اكوادور

وكان الرئيس كوريا قد نقل الى المستشفى بعد تعرضه للغاز المسيل للدموع الذي القاه رجال الشرطة المحتجون على الاجراءات التقشفية التي اعلنتها الحكومة مؤخرا.

واستولى الجيش على مطار العاصمة كويتو الرئيسي مما ادى الى اغلاقه، كما وردت انباء عن صدامات في مناطق اخرى من البلاد.

تمرد

انطلقت الاحداث الدراماتيكية التي شهدتها اكوادور صباح الخميس، عندما احتل رجال الجيش والشرطة الغاضبين على الاجراءات التقشفية عددا من الثكنات العسكرية واغلقوا الطرق في مناطق عديدة من البلاد مطالبين الحكومة بالغاء تلك الاجراءات.

وعرضت محطات التلفزيون صورا لرجال الشرطة وهم يضرمون النيران في الاطارات في شوارع العاصمة كويتو وغيرها من المدن، كما احتل المحتجون مبنى البرلمان.

ووجه الرئيس كوريا كلمة الى المحتجين في المعسكر الرئيسي في كويتو قال فيها: "اذا كنتم تريدون قتل الرئيس، فها هو. اقتلوه اذا شئتم. اقتلوه اذا كنتم شجعان بحق. اذا كنتم تريدون احتلال المعسكرات وترك المواطنين دون حماية وخيانة واجبكم كرجال شرطة، فافعلوا ذلك. ولكن هذه الحكومة ستفعل ما ينبغي فعله رغم ذلك. هذا الرئيس لن يتراجع خطوة واحدة."

ولكن الرئيس كوريا أجبر على الفرار بعد ذلك مرتديا قناعا واقيا من الغاز بعد ان القى المحتجون قنابل الغاز المسيل للدموع نحوه.

انهم يحاولون الاطاحة بالرئيس كوريا! افيقوا يا شعوب التحالف البوليفاري! افيقوا يا شعوب اوناسور (اتحاد دول امريكا الجنوبية)! عاش كوريا!

الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز

وقال بعد ان وصل المستشفى لتلقي العلاج من آثار استنشاق الغاز: "القوا بالغاز المسيل للدموع علينا، وقد انفجرت واحدة من القذائف امام وجهي مما اضطرني الى ارتداع قناع واق من الغاز. ولكن بعض الجبناء جردوني منه املا في ان اختنق. لقد صوبوا اسلحتهم على الرئيس، وهذا امر لا يصدق من رجال امننا وشرطتنا الوطنية."

واضاف: "انها محاولة انقلابية نفذتها المعارضة بمؤازرة جهات معينة في القوات المسلحة والشرطة. مهما جرى لي، اريد ان اؤكد حبي لاسرتي ولوطني."

وقال الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز - وهو احد حلفاء الرئيس كوريا الاقوياء - في وقت لاحق إن رئيس الاكوادور اخبره هاتفيا بأنه قد "اختطف" من قبل عناصر من الشرطة في المستشفى، وانهم يصرون على تلبية مطالبهم.

وكتب تشافيز في صفحته الخاصة على موقع تويتر: "انهم يحاولون الاطاحة بالرئيس كوريا! افيقوا يا شعوب التحالف البوليفاري! افيقوا يا شعوب اوناسور (اتحاد دول امريكا الجنوبية)! عاش كوريا!"

واطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على مؤيدين للرئيس كوريا كانوا يحاولون كسر احتجاجهم في المستشفى الذي نقل اليه الرئيس، حسبما افاد به شهود لوكالة رويترز.

في غضون ذلك، سيطر حوالي 300 من عناصر القوة الجوية على مدرج مطار كويتو مما ادى الى اغلاقه بوجه حركة الطائرات.

وقال شهود إن المحتجين كانوا يرفعون لافتات تطالب الحكومة باحترام التزاماتها المالية تجاه الجيش فيما يخص الرواتب والعلاوات.

وحذرت السفارة الامريكية من جانبها الرعايا الامريكيين بالتزام مساكنهم اذا كانت في اماكن آمنة.

ولكن رغم الاضطرابات التي تشهدها البلاد، اصر رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الجنرال لويس ارنستو غونزاليز على ان ولاء الجيش ما زال للحكومة المنتخبة.

وقال رئيس الاركان: "نعيش في دولة محكومة بالقانون، ونحن نتبع اعلى سلطة وهي سلطة رئيس الجمهورية، وسنتخذ اي اجراء تقرره الحكومة."

وفي مقابلة مع محطة سي ان ان الامريكية قال وزير الدفاع في اكوادور ان الوضع في البلاد يتحسن، وان الرئيس كوريا قد يخرج من المستشفى في وقت قريب.

من جانبه، ناشد محافظ المصرف المركزي في اكوادور دييغو بورجيا المواطنين عدم سحب اموالهم من المصارف وسط تقارير تحدثت عن وقوع اعمال سلب ونهب. وقد اغلقت العديد من المدارس والمتاجر ابوابها بسبب الاضطرابات.

وقد أمر رئيسا جمهوريتي بيرو وكولومبيا - المجاورتين لاكوادور - آلان غارسيا وخوان مانويل سانتوس في وقت لاحق باغلاق حدود بلديهما مع اكوادور حتى تعاد السلطة للرئيس كوريا.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية إنها "ترقب الموقف بدقة"، بينما دعت مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتن الى الهدوء وضبط النفس وعبرت عن دعم الاتحاد لحكومة اكوادور.

وكان عدد من اعضاء الحزب الذي يتزعمه كوريا قد هددوا بعرقلة مقترحاته الداعية الى تقليص الجهاز الحكومي، مما ادى به الى التفكير في حل البرلمان انتظارا لاجراء انتخابات جديدة.

يذكر ان تاريخ اكوادور حافل بالاضطراب السياسي، إذ اطيح بثلاثة رؤساء جراء احتجاجات شعبية قبل تولي كوريا الحكم عام 2007.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك