مخاوف من انتشار الدعارة أثناء دورة الألعاب دول الكومنولث

نيودلهي
Image caption يتوقع أن يتردد على نيودلهي آلاف السياح خلال دورة الالعاب

قالت جماعة لحقوق الانسان إن وكالات المرافقة تعاقدت مع آلاف من النساء من شمال شرقي الهند للعمل في الدعارة خلال دورة العاب دول الكومنولث. وقالت الجماعة المعروفة باسم شبكة المنظمات غير الحكومة إن هذا قد يثير مخاوف من ارغام النساء على ممارسة الدعارة.

وأضافت أنه تم بالفعل التعاقد مع ما يقرب من أربعة آلاف امرأة من سبع ولايات في شمال شرقي الهند مع وعود بدفع مكافآت مجزية وتنشر وكالات خدمات المرافقة اعلانات في الصحف يشتبه في أنها واجهات لممارسة البغاء. وقالت حسينة خربيه، رئيسة شبكة المنظمات غير الحكومية، وهي جماعة من جماعت الدفاع عن حقوق الانسان، تقوم بانقاذ النساء اللاتي يتاجر بهن من الولايات الشمالية الشرقية، انها رصدت عن كثب توظيف النساء على نطاق واسع من تلك الولايات لاستخدامهن خلال دورة العاب الكومنولث. واضافت "اننا قلقون للغاية حول مصير الفتيات لأنه تم تجنيد العديد منهن لخدمات المرافقة، وقد تم اغراؤهن بالمال وفرص العمل في المستقبل".

'وكالات مشبوهة'

وقال وزير من الحكومة في ولاية ميجالايا شمال شرقي الهند إن هناك ادراكا بطبيعة المشكلة. واضاف قائلا: "ليس فقط من فتيات ميجالايا، بل من جميع أنحاء شمال شرقي الهند اللاتي تم تجنيدهن بأعداد هائلة، ونحن ليس لدينا تفاصيل ولكن لدينا أسباب للتخوف، لقد ناشدنا الجميع ضرورة توخي الحذر". وأعرب مركز خط المساعدة، وهي منظمة غير حكومية مقرها نيودلهي ، عن قلقه أيضا إزاء "تجنيد الفتيات على نطاق واسع" من ولايات منطقة شمال شرق الهند لخدمات المرافقة. وعلى الرغم من انخفاض مبيعات التذاكر، من المتوقع أن يتدفق الآلاف من السياح على دلهي خلال دورة الألعاب التي ستستغرق 12 يوما، ابتداء من يوم الأحد. وأشارت تحقيقات الشرطة في الآونة الأخيرة في بعض الولايات إلى أن أكثر من 15 ألف فتاة قد اصبحن في عداد المفقودين خلال العقد الماضي. وتقول الشرطة انهن وقعن ضحية التلويح بمكافآت مالية كبيرة دون أن يتمكن أبدا من العودة إلى ديارهن.