البريطاني روبرت إدواردز يحصل على جائزة نوبل للطب

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حاز العالم البريطاني روبرت إدواردز على جائزة نوبل للطب عن تطويره لأساليب التلقيح الاصطناعي التي ساعدت ملايين الأزواج على الإنجاب.

وورد في إعلان الأكاديمية السودية أن "إنجازاته جعلت علاج العقم الذي يعاني منه عشر الأزواج في العالم ممكنا".

وكان إدواردز البالغ من العمر 85 عاما قد بدأ العمل على أسلوب التلقيح الإصطناعي الذي بموجبه يجري تلقيح بويضة الأنثى خارج الرحم في الخمسينيات من القرن الماضي.

وقد قوبلت تجاربه بمعارضة من الكنيسة والحكومات وبعض وسائل الإعلام، وبالتشكك من قبل الأوساط العلمية.

روبرت إدواردز

ولد أول طفل نتيجة للتلقيح الصناعي عام 1978 في بريطانيا

وتمكن مع زميله باتريك ستيبتو من تطوير تقنية التلقيح الاصطناعي خارج جسد المرأة عام 1968.

وقد فشلت التجارب الأولى التي اعتمدت العلاج بالهرمون، ثم نجح الباحثان في عام 1977 في تجاربهما بعد أن تخليا عن العلاج الهرموني، واعتمدا دقة التوقيت بدلا من ذلك.

وقد ولد الطفل الأول بالتلقيح الصناعي في بريطانيا في الخامس والعشرين من يوليو/تموز عام 1978، ومنذ ذلك الوقت ولد حوالي 4 ملايين طفل بهذه الطريقة، حسب بيان الأكاديمية، الذي أضاف "أن رؤية روبرت إدوواردز أصبحت حقيقة واقعة، واليوم تجلب الفرح للمصابين بالعقم في جميع أنحاء العالم".

يذكر أن نسبة الإخصاب نتيجة التلقيح الصطناعي تبلغ اليوم واحد إلى خمسة، وهي نفس نسبة الإخصاب نتيجة التلقيح الطبيعي.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك