المدان بمحاولة تفجير تايمز سكوير في نيويورك يتحدى المحكمة

أصدرت محكمة امريكية حكما بالسجن مدى الحياة على َ فيصل شهزاد، الأمريكي من أصل باكستاني المتَّهم بالضلوع بالمحاولة الفاشلة لتفجير ميدان تايمز سكوير بنيويورك في مايو/أيار الماضي.

Image caption اعترف شهزاد بالتهم الموجهة له

وقد أقر شهزاد (31 عاما) بأنه مذنب في جميع الاتهامات الموجهة له، واعترف للسلطات بأنه تلقى تدريبا على صنع القنابل من حركة طالبان باكستان وتلقى تمويلا منها لتنفيذ الهجوم في ساحة تايمز سكوير.

ورد شهزاد على الحكم مطلقا صيحات التكبير وقائلا "استعدوا، لان الحرب مع المسلمين بدات لتوها. هزيمة الولايات المتحدة باتت وشيكة وستحصل في وقت قريب".

وقضت المحكمة على شهزاد بأقصى عقوبة ممكنة في جميع التهم الموجهة له.

من جانبه وصف الادعاء العام الامريكي شهزاد بانه "ارهابي ولم ينتابه الشعور بالندم وخان الوطن الذي اقسم الولاء له وقد نال اليوم العقاب الذي يستحقه".

وذكرت القاضية في تبرير حكمها بالسجن المؤبد أن شهزاد قال إنه سوف يقوم بتنفيذ المحاولة مرة أخرى إذا أتيحت له الفرصة.

اضافت ان هذا الحكم "جاء لمنع شهزاد من ارتكاب جرائم ضد الناس وليكون عبرة لامثاله من المجرمين".

تحدي

وبدا شهزاد متحدياً في المحاكمة، معتبراً أن ما فعله كان رداً على هجمات طائرات من دون طيار التي تنفذها الولايات المتحدة في باكستان.

وقالت القاضية لشهزاد بعد إعلان حكمها "إن لديك الكثير من الوقت في السجن لتفكر في ما قال القرآن عن قتل الناس"، فرد شهزاد بالقول إن ما فعله كان دفاعا عن النفس وباسم الإسلام، على حد قوله.

وكانت القاضية قد سألته، "ألم تقسم يمين الولاء لهذه الدولة" فأجابها شهزاد "نعم، ولكني لم أعن ذلك".

يذكر أن شهزاد كان قد ظهر في شريط فيديو تم بثه في شهر يوليو/تموز الماضي يهدد فيه بشن هجمات ضد الولايات المتحدة.

وشبه شهزاد القوات الأمريكية في العراق وأفغانستان "بالصليبيين" وقال إن القرآن أعطى المسلمين الحق في الدفاع عن أنفسهم، حسب ما قال مراسلنا.

وقال شهزاد في المحكمة: "نحن لا نقبل ديمقراطيتكم ولا حريتكم " وأضاف أنه لا يعترف بأهلية المحكمة لمحاكمته لأن "المسلمين لا يلتزمون بقوانين البشر" حسب قوله.

وكانت السلطات الأميركية قد تمكنت من توقيف شهزاد في مطار نيويورك قبل مغادرته البلاد وذلك بعد 53 ساعة من عثورها على السيارة المفخخة بعد انبعاث الدخان منها خلال توقفها أمام أحد المسارح بساحة تايمز سكوير.