مقتل حاكم اقليم قندز الافغاني في هجوم استهدف مسجدا بطاخار

طالبان
Image caption ينشط مسلحو طالبان في قندز

أسفر هجوم استهدف مسجدا في مدينة طالوقان مركز اقليم طاخار الافغاني اثناء صلاة الجمعة عن مقتل حاكم اقليم قندز المجاور المهندي محمد عمر.

وقال ناطق باسم حاكم اقليم طاخار إن الهجوم اودى ايضا بحياة ما يربو على عشرين شخصا آخرين.

وقال شهود عيان إن المتفجرات التي استخدمت في الهجوم زرعت داخل المسجد، بينما قال آخرون إن الهجوم كان من تنفيذ انتحاري.

يذكر ان مسلحي طالبان وعددا من عناصر القاعدة ينشطون في اقليم قندز.

والحاكم القتيل هو من مواليد اقليم طاخرا، ويعتبر من المقربين من الرئيس الافغاني حامد كرزاي.

وكان قد نجا من عدة محاولات لاغتياله وحمل حركة طالبان مسؤوليتها. وقد نجحت الحركة في اغتيال شقيقه في السنة الماضية.

وكان مسلحو طالبان قد اغتالوا قبل اسبوعين نائب حاكم اقليم غزني.

واغتيال المسؤول الافغاني الكبير هو الاحدث في سلسلة من الهجمات العنيفة في شمال أفغانستان الذي كان هادئا والذي تحكم حركة طالبان قبضتها عليه.

ونجا عمر بصعوبة من محاولتي اغتيال في السابق كانت احداهما باستخدام سيارة ملغومة قبل شهرين فقط مما أسفر عن تدمير سيارة من الشرطة ترافق موكبه وكانت الاخرى كمينا نصب له العام الماضي.

ومن النادر أن تقع هجمات خلال اداء شعائر دينية في أفغانستان، لكن انفجارا وقع في مسجد في يوليو/ تموز الماضي مما أسفر عن مقتل مرشح في الانتخابات البرلمانية باقليم خوست الشرقي.

والهجوم على عمر هو الاخطر منذ الانتخابات البرلمانية التي جرت في سبتمبر/أيلول الماضي والتي سبقتها موجة من العنف.

ووقعت هجمات أخرى في يوم التصويت حيث تعهدت حركة طالبان باعاقة الانتخابات مما أسفر عن مقتل 17 شخصا على الاقل.

واغتيال عمر من بين أكبر الاغتيالات منذ قتل نائب رئيس المخابرات الافغانية عبد الله لغماني.