المجر: اعتقال مدير شركة الألومنيوم بسبب تسرب النفايات

المجر تعاني من التسرب
Image caption نحو 1000 من القرويين اضطروا لإخلا منازلهم

اعتقلت الشرطة المجرية زولتان باكونيي المدير التنفيذي لشركة الألومنيوم التي تسربت من مصنعها كميات كبيرة من النفايات السامة.

وأعلن رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان قرار الاعتقال، مضيفا أن الشركة سيتم تأميمها بشكل مؤقت على أن يتحمل المسؤولون عن الكارثة التبعات المالية لها.

وتسابق الحكومة المجرية الزمن لبناء حاجز ضخم بهدف حماية القري في غرب البلاد من النفايات السامة التي تسربت من خزان معطوب.

وقال وزير حماية البيئة المجري زولتان ايليش إن الخزان قد ينهار في أي لحظة.

ويستعد خبراء من الاتحاد الأوروبي للعمل على وقف تسرب للمواد السامة الصادر من أحد مصانع الألمونيوم غرب المجر والذي أدى لمقتل 8 أشخاص حتى الآن واضطر نحو ألف شخص لمغادرة منازلهم.

وستعمل قوات الدفاع المدني المجرية من جانبها على إعادة الحياة إلى المناطق المتضررة وتقييم الأضرار الأخرى.

ويتمثل الهدف الآن في تقليل الآثار التي يمكن أن يحدثها إنفجار جديد في خزان المصنع، وهو أمر ممكن الحدوث حسبما قال مسؤولون.

وقد قام المئات من عمال الانقاذ والمتطوعين ببناء سد من الصخور والتراب في محاولة لمنع التسرب الجديد المحتمل.

وإضافة إلى القتلى، فقد أدى التسرب إلى جرح حوالي 150 شخصا بعد أن تسرب حوالي 700 ألف متر مكعب من الالمونيوم السام الناتج عن مخلفات المصنع في مدينة اجكا في 4 اكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

طلب مساعدة

ويقول نك ثورب مراسل بي بي سي من أجكا أن الحكومة المجرية هي التي طلبت مساعدة الخبراء الاوربيين.

وأضاف ثورب أن الخبراء لا يزالون يحاولون التعرف على التبعات البيئية والصحية المترتبة على الطين الأحمر الذي يغطي حوالي 40 كيلومترا مربعا بما فيها العديد من القرى والمدن الصغيرة.

ويعتبر هذا الطين نتاج أعوام من انتاج أكسيد الالمونيوم والذي يحتوي على نسبة كبيرة من القلويات.

إنذار بالإخلاء

ويقول مراسل بي بي سي إن المهمة الأولى التي سيقوم بها الخبراء الدوليون هي تقييم خطر هذا الطين على المياه الجوفية والتربة والأخطار التي يمكن أن تنتقل عبر الهواء بعد جفافه.

أما الأعضاء الخمسة في فريق الدفاع المدني فسيحاولون لاحقا إعادة الحياة إلى البيئة الطبيعية في المنطقة ومنع وقوع المزيد من التهديدات.

ويقول مراسل بي بي سي إن المسؤولين يأملون ألا تسقط المزيد من الأمطار لأنها يمكن أن تجعل الطين أكثر لزوجة مما يعقد جهود احتواء المشكلة.

ومن الممكن أن يؤثر التسرب الجديد على مساحة كيلومتر آخر إلى جهة الشمال إذا لم يتم احتوائه.

وقد ابلغت السلطات آلاف السكان في مدينة ديفيكسر المجاورة بالاستعداد لإخلاء منازلهم خلال فترة قصيرة.

المزيد حول هذه القصة