كلينتون تطالب الأطراف البوسنية بإصلاحات سياسية

هيلاري كلينتون في سراييفو
Image caption وزيرة الخارجية الأمريكية تقوم بجولة تستمر يومين في دول البلقان

اكدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن البوسنة بحاجة إلى تفعيل إصلاحات سياسية تدعم وضعهدا كدولة كي تتجنب خطر أن يسبقها جيرانها إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك في كلمة امام مجموعة من الطلبة في سراييفو في بداية جولتها بدول البلقان، ودعت كلينتون الاطراف البوسنية الى تخطي خلافاتها السياسية والعرقية وتعزيز مؤسساتها المركزية المشتركة من اجل تسهيل اندماج البلاد في اوروبا.

وقالت إن هذه الإصلاحات ضرورية لتحقيق هدف انضمام البوسنة إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

واعتبرت أن حالة " الكراهية" قد تراجعت في البوسنة منذ نهاية الحرب قبل 15 عاما لكنها التوجهات" القومية" مازالت سائدة على حد تعبيرها.

واكدت الوزيرة استمرار دعم بلادها للبوسنة، ويرى مراقبون أن الرسالة التي وجهتها كلينتون تلقى ترحيبا من المسلمين والكروات لكنها ستقابل بتحظات من الضرب الذين يتهمون واشنطن بالتدخل في الشؤون البوسنية بهدف تعزيز سيطرة المسلمين.

وأجرت كلينتون محادثات في سراييفو مع أعضاء الرئاسة الجماعية في البوسنة والهرسك التي تضم المسلمين والكروات والصرب.

وغادرت كلينتون سراييفو في طريقها إلى بلجراد حيث التقت بعد ظهر الثلاثاء مع الرئيس الصربي بوريس تاديتش.

وستواصل الوزيرة الأمريكية جولتها الاربعاء في كوسوفو بزيارة بريشتينا ثم منطقة جراكانيكا التي تقطنها اغلبية من الصرب.

وأعلنت صربيا مؤخرا عن محادثات مقبلة مع كوسوفو وذلك بعد عامين على استقلال اقليم كوسوفو من طرف واحد، إلا أن أن الرئيس الصربي لم يحدد موعدا لانطلاق المحادثات.

يشار إلى ان الولايات المتحدة من ضمن 70 دولة اعترافت باستقلال كوسوفو، وتأمل واشنطن في أن تعترف المزيد من الدول بكوسوفو خاصة بعد حكم محكمة العدل الدولية الذي أيد إعلان الاستقلال,

المزيد حول هذه القصة