ساسة صينيون مخضرمون يطالبون باجراء اصلاحات

المعارض الصيني ليو تشياباو

طالبت مجموعة مكونة من 23 من كبار أعضاء الحزب الشيوعي الصيني بانهاء القيود التي تفرضها البلاد على حرية التعبير.

وقد جاء طلب المجموعة في رسالة جاء فيها أن حرية التعبير يتعهد بها الدستور الصيني ولكن تطبيقها غير معمول به.

وتريد المجموعة أن يعبر الناس عن أنفسهم بحرية على الانترنت والمزيد من الاحترام للصحفيين.

وتأتي الدعوة بعد أيام من فوز المعارض الصيني ليو تشياباو بجائزة نوبل للسلام.

وكان ليو قد حكم عليه بالسجن لمدة 11 عاما سنة 2009 للاعراب عن رغبته في حدوث تغيير سياسي سلمي في الصين.

وتأتي الرسالة قبيل اجتماع هام للحزب الشيوعي يتوقع فيها الترويج للزعماء المستقبليين للحزب وتحديد سياسات الأعوام المقبلة.

مطالب محددة

وقد وقع على الرسالة عدد من كبار المسؤولين السابقين

ويطالب موقعو الرسالة بثمانية مطالب تهدف جميعها إلى توطيد حق الصينيين في التعبير عن آرائهم.

ويقول الموقعون على الرسالة إن الذين عاشوا في هونج كونج عندما كانت مستعمرة بريطانية كانوا يتمتعون بالمزيد من الحرية عمن يعيشون في الصين.

والرسالة موجهة للبرلمان الصيني.