وزيرة خارجية الدنمارك تنفي الاعتذار عن كاريكاتير النبي محمد

ليني اسبرسن واحمد ابو الغيط
Image caption وزيرة الخارجية الدنماركية التقت نظيرها المصري في القاهرة هذا الاسبوع

نفت وزيرة الخارجية الدنماركية ليني اسبرسن ان تكون قدمت اعتذارا عن نشر صحيفة دنماركية رسوما كاريكاتيرية للنبي محمد خلال زيارتها للقاهرة هذا الاسبوع.

وكانت وسائل اعلام عربية ذكرت ان الوزيرة اعتذرت عن نشر الرسوم التي اعتبرها المسلمون مسيئة في حينها.

وقالت اسبرسن في مقابلة مع القناة الثانية للتلفزيون الدنماركي انها لم تعتذر عن نشر الرسوم.

وقالت: "يمكنني ان انفي تماما وبوضوح انني قدمت اعتذارا. لكنني قلت ان حرية التعبير ليست مطلقة وليست بلا حدود".

وكانت صحيفة يولاندس بوستن الدنماركية نشرت الرسوم، ومن بينها رسم يظهر النبي بقنبلة في عمامته، ما ادى الى احتجاجات عنيفة في الدول الاسلامية عام 2006.

وفي عام 2008 اعادت عدة صحف دنماركية نشر الرسوم بعد تلقي احد الرسامين تهديدات بالقتل ما اثار موجة احتجاجات اخرى.

وكانت صحيفة مصرية نقلت عن شيخ الازهر احمد الطيب قوله ان الوزيرة "جددت اعتذار بلادها عن نشر تلك الرسوم واشارت الى جهود الدنمارك لاصدار قانون يجرم ازدراء الاديان".

الا ان اسبرسن قالت انها اخبرت الشيخ الطيب ان الحكومة الدنماركية تشعر بالاسف لان كثيرا من الناس شعروا بالاذى من الرسوم وان الحكومة تدين تحقير اي جماعة على اساس دينها او عرقها.