الاطباء يسمحون لعشرة من عمال المناجم التشيليين بالعودة لمنازلهم

كارلوس ماماني
Image caption يخشى الا يجد عمال المناجم عملا بعد انفضاض مهرجان المقابلات الصحفية

يقول الاطباء الذين يعالجون 30 من عمال المناجم في تشيلي الذين انقذوا قبل يومين ان عشرة منهم سيخرجون من المستشفى الجمعة.

وكان ثلاثة من العمال غادروا المستشفى الخميس ويقول المسؤولون في المستشفى الواقع في بلدو كبيابو شمال البلاد ان البقية "في حالة جيدة".

وقال وزير الصحة جيم ماناليش للصحفيين ان من المحتمل ان يعاني جميع العمال من اوقات عصيبة نفسيا.

وكان 33 من عمال المناجم اخرجوا من منجم سان خوسيه يوم الاربعاء بعد ان ظلوا محتجزين لمدة 69 يوما تحت الارض.

وفي وقت متاخر من يوم الخميس عاد اديسون بينا وخوان ايلانس وكارلوس ماماني الى بيوتهم وسط ترحيب الجيران.

لم يحك اي منهم تفاصيل محنتهم وهم محصورون في المنجم، الا ان خوان ايلانس وصف فترة الـ17 يوما الاولى قبل ان يكتشف انهم محصورون بالكابوس.

وبعد ذلك قال للصحفيين انه يرغب في ان ينفرد بنفسه بهدوء.

وقال وزير الصحة ان الجميع بخير باستثناء بعض المشاكل البسيطة في العيون والاسنان.

ويخضع ماريو غوميز، اكبر العمال سنا وعمره 63 عاما، للعلاج بالمضادات الحيوية نتيجة اصابته بالتهاب رئوي حاد، لكن الوزير قال انه ايضا بحالة جيدة.

وتعهد ماناليش في مؤتمر صحفي بان السلطات الصحية ستظل تتابع حالة العمال على مدى الاشهر المقبلة.

ويثور القلق بشأن مستقبل العمال، كما عبر عنه احدهم وهو اديسون بينا الذي قال انه يرغب في الاستفادة من تجربته لتشجيع الاخرين.

لكنه اضاف: "لكنني اخشى بعد انتهاء المقابلات الصحفية الا اجد انا وزملائي عملا، وقد ينتهي بي الامر لبيع الحلوى في ميدان البلدة".

وكانت الحكومة التشيلية وعدت العمال بمساعدهم في الحصول على عمل، لكن مرتباتهم لن تصرف الا لمدة شهر واحد قادم.