باكستان تدافع عن سياستها في مواجهة مسلحي طالبان

وزيرستان
Image caption التقرير الأمريكي اتهم باكستان بتجنب مواجهة القاعدة وطالبان في وزيرستان

دافعت باكستان عن سياستها العسكرية في شمال غرب البلاد التي تعتبر معقل لحركة طالبان وعناصر تنظيم القاعدة.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان رسمي إنه " لا يوجد تقصير من جانب باكستان في مواجهة العناصر المسلحة".

ويأتي البيان تزامنا مع تصاعد الهجمات التي تشنها الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة بواسطة طائرات بدون طيار على معاقل المسلحين وأسفرت عن مقتل 150 شخصا وهو ما أدانته باكستان واعتبرته خرقا لسيادة أراضيها.

وكان تقرير مسرب من البيت الأبيض مطلع الشهر الجاري قد اتهم باكستان بأنها تجنبت ملاحقة مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان في منطقة قبلية باكستانية، خلال ربيع العام الجاري نتيجة موقف سياسي.

كما ذكر التقرير أيضا أن الحكومة والجيش في باكستان فقدا الرغبة في اتخاذ خطوات ضد المتشددين في منطقة وزيرستان الشمالية.

وفر العديد من أعضاء القاعدة وطالبان الى منطقة قبائل البشتون التي لا تسيطر عليها الحكومة في شمال غرب باكستان بعدما أطاحت قوات تقودها الولايات المتحدة بحكومة طالبان في أفغانستان عام 2001.

يذكر أن أكثر من 30 ألف جندي باكستاني قد شاركوا العام الماضي في هجوم شامل استهدف السيطرة على منطقة وزيرستان الجنوبية وطرد مسلحي طالبان والقاعدة من معاقلهم في المنطقة وذلك بضغط من واشنطن ولم يحدث هجوم مماثل في المنطقة منذ ذلك الحين.

وأضاف بيان الخارجية أن " باكستان تتفهم قلق القوات الدولية في أفغانستان تجاه وزيرستان الشمالية ولكن لتحديد كيفية التعامل بخصوصها يعتمد على قدراتنا العسكرية وأولوياتنا والمصلحة القومية في المقام الأول.

المزيد حول هذه القصة