تشيلي: عمال يعودون الى موقع المنجم لمراسم دينية

كارلوس ماماني
Image caption يخشى الا يجد عمال المناجم عملا بعد انفضاض مهرجان المقابلات الصحفية

عاد بعض من عمال منجم في شمال تشيلي الذين تم انقاذهم الاسبوع الماضي بعد أن ظلوا محاصرين تحت الارض 69 يوما الاحد الى مكان المنجم الذي كان على وشك أن يصبح قبرهم حيث حضروا مراسم دينية مشحونة بالعواطف.

وحضر العمال وأسرهم وأصدقاؤهم المراسم التي أقيمت في خيمة عند مدخل منجم سان خوسيه للفحم والذهب والذي تم انقاذهم منه يوم الاربعاء الماضي.

وجرت المراسم الخاصة في المنطقة المعروفة باسم "معسكر الامل" والتي تجمعت فيها زوجات العمال وابناؤهم وأباؤهم وأمهاتهم للدعاء لهم وانتظارا لسماع أخبار عنهم على مدى أكثر من شهرين قضوها تحت الارض.

وهناك القلق بشأن مستقبل العمال، كما عبر عنه احدهم وهو اديسون بينا الذي قال انه يرغب في الاستفادة من تجربته لتشجيع الاخرين.

لكنه اضاف: "لكنني اخشى بعد انتهاء المقابلات الصحفية الا اجد انا وزملائي عملا، وقد ينتهي بي الامر لبيع الحلوى في ميدان البلدة".

وكانت الحكومة التشيلية وعدت العمال بمساعدهم في الحصول على عمل، لكن مرتباتهم لن تصرف الا لمدة شهر واحد قادم.