بدء الانتخابات الفرعية في كراتشي بعد مقتل 25 في اعمال عنف

احد المصابين في هجمات السبت
Image caption احد المصابين في هجمات السبت

بدأ التصويت في انتخابات تكميلية بباكستان الاحد بعدما اودى العنف بحياة ما لا يقل عن 25 شخصا في عدة هجمات.

ويتنافس المرشحون على مقعد في المجلس الاقليمي كان يشغله مرشح الحركة القومية المتحدة حيدر رضا، والذي قتل على يد مسلحين في اغسطس آب الماضي، مما فجر أعمال عنف قتل فيها مئة شخص خلال أسبوع.

وقالت السلطات في كراتشي، كبرى مدن باكستان، ان 25 شخصا على الاقل قتلوا في عدة هجمات مساء السبت. وقامت الشرطة بتعزيز الامن عند مراكز الاقتراع.

ونقلت رويترز عن محمد صغير وزير الصحة باقليم السند ان هجمات السبت كانت "أعمال قتل مدبرة."

وقال صغير إن مسلحين في عدة مناطق من كراتشي هاجموا أشخاصا ينتمون الى جماعات عرقية وسياسية بهدف "تقويض السلم بهذه المدينة". وأضاف أن 40 شخصا اخرين أصيبوا في الهجمات.

وقاطع حزب عوامي الوطني الذي يمثل البشتون وينافس الحركة القومية المتحدة هذه الانتخابات التكميلية بعدما قال ان الحركة ستقوم بتزويرها. وقال ايضا ان السلطات تقاعست عن توفير الامن الكافي.

واتهمت الحركة القومية المتحدة حزب عوامي الوطني بتنفيذ عمليات القتل وهو ما نفاه الحزب على الفور.

ويتتبع المراقبون بقلق تصاعد التوتر في كراتشي الممر الرئيسي للامدادات العسكرية الغربية المتجهة الى افغانستان المجاورة.

وشهدت كراتشي تاريخا طويلا من العنف الطائفي والعرقي والديني، كما أصبحت هدفا رئيسيا للمسلحين الموالين لتنظيم القاعدة بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة بعدما انضمت باكستان الى واشنطن فيما يعرف بالحرب على الارهاب.