مسؤول في الناتو: بن لادن يعيش مرتاحا شمال غربي باكستان

أسامة بن لادن ونائبه أيمن الظواهري
Image caption قالت سي إن إن إن الرجلين لا يعيشان في مكان واحد

ذكرت شبكة سي إن إن الأمريكية الاثنين نقلا عن مسؤول في حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، ونائبه أيمن الظواهري يختبئان في شمال غربي باكستان.

وأضافت سي إن إن أن بن لادن المتهم بالمسؤولية عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة قبل تسع سنوات يعيش مرتحا في حماية السكان المحليين و"بعض أعضاء أجهزة الاستخبارات الباكستانية" بالقرب من مكان وجود نائبه.

وتابعت الشبكة أن الرجلين لا يعيشان في مكان واحد.

وقال مسؤول رفيع في الناتو رفض الكشف عن هويته للشبكة "لا أحد من القاعدة يعيش في كهف".

وتابع المسؤول أن المنطقة التي يحتمل أن يكون بن لادن تنقل عبرها خلال السنوات الأخيرة تتراوح ما بين منطقة شيترال الجبلية في أقصى شمال غربي باكستان بالقرب من الحدود الصينية ووادي كورام المجاور لجبال تورا بورا التي كانت أحد معاقل حركة طالبان خلال الغزو الأمريكي لأفغانستان عام 2001.

وتمتد المنطقة التي أشار إليها مسؤول الناتو عبر مئات الأميال المربعة، وتتميز بتضاريسها الوعرة وتقطنها قبائل معروفة باعتزازها باستقلاليتها.

وأكد المسؤول صحة ما ذهب إليه "التقييم الأمريكي من أن زعيم حركة طالبان الأفغانية، الملا عمر، تنقل ما بين مدينتي كويتا وكراتشي في باكستان خلال الشهور الماضية".

وذكرت شبكة سي إن إن أن المسؤول في الناتو رفض كشف هويته "بسبب حساسية المعلومات الاستخبارية" التي في حوزته.

ورفض المسؤول في الحلف الذي يملك حق الاطلاع على بعض المعلومات الحساسة مناقشة كيف أن الناتو حصل على هذه المعلومات الاستخبارية.

لكن باكستان نفت مرارا أن تكون توفر الحماية لقادة تنظيم القاعدة.

وقال وزير الداخلية الباكستاني، رحمان مالك، الاثنين، تعليقا على هذه المعلومات إن الأيام أثبتت عدم صحة تقارير مماثلة سابقة بشأن هذا الموضوع.

ونفى مالك أن يكون الرجلان يقيمان فوق الأراضي الباكستانية لكنه أضاف أن مثل هذه المعلومات في حال صحتها يجب تبادلها مع المسؤولين الباكستانيين حتى يتكمنوا من اتخاذ "إجراء فوري" بهدف القبض على الرجلين.

المزيد حول هذه القصة