كاميرون يعلن عن تخفيضات في ميزانية الدفاع البريطانية

ديفيد كاميرون في طريقه لإلقاء خطاب أمام مجلس العموم
Image caption قال كاميرون إن التخفيضات أملتها متطلبات الأمن القومي

أعلن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، مساء الثلاثاء في كلمة أمام مجلس العموم عن تفاصيل التخفيضات المزمعة الخاصة بالقوات المسلحة فى اطار مراجعة الاستراتيجية الامنية والدفاعية للبلاد.

وقال كاميرون إن عدد القوات البرية سيُخفض بمقدار 7 آلاف فرد بحلول عام 2015 ليصبح عدد الجيش 95.500 ألف مجند.

وأضاف كاميرون أن عدد الدبابات وقطع المدفعية الثقيلة سيُخفض بنسبة 40 في المئة.

وواصل كاميرون أن ميزانية وزارة الدفاع ستخفض بنسبة 8 في المئة على مدى السنوات الأربع المقبلة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني إن عدد العاملين في القوات البحرية والقوات الجوية سيقلل بمقدار 10 آلاف شخص، مضيفا أن مشروع اقتناء طائرات من طراز هارير سيلغى.

ومضى كاميرون قائلا إن هذه القرارات أملتها متطلبات الأمن القومي الذي يعتمد على ضمان المستقبل الاقتصادي للبلد.

وواصل أنه سيتم رغم ذلك الوفاء بشروط حلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن تخصيص نحو 2 في المئة من مجموع الناتج المحلي الإجمالي للإنفاق الدفاعي.

ومضى قائلا إن حكومة المحافظين الحالية ورثت عن الحكومة العمالية السابقة عجزا بمقدار 38 مليار جنيه إسترليني فيما يخص خطط الدفاع المستقبلية.

وأضاف رئيس الوزراء أن معالجة العجز الحكومي ليس فقط بالغ الأهمية وإنما حيوي فيما يخص حماية الأمن القومي البريطاني.

ويُشار إلى أن العجز الحالي أكبر من قيمة ميزانية الدفاع السنوية بمقدار 33 مليار جنيه إسترليني.

وتأتى هذه التخفيضات فى اطار جهود الحكومة لسد العجز فى الموازنة البريطانية، بيد ان عددا من المسئولين الامريكيين اعربوا عن قلقهم حيال العواقب المحتملة لهذه التخفيضات.

Image caption حاملة الطائرات آرك رويال

ولن يتوقف العمل على بناء حاملتين للطائرات هما "الملكة أليزابيث" و"أمير ويلز" لأن إيقاف المشاريع سيتكلف أكثر من المضي قدما بهما.

وعلمت بي بي سي أن إحدى حاملتي الطائرات سوف تصمم بحيث تستطيع مقاتلات عادية الاقلاع منها وليس فقط مقاتلات من طراز هارييت التي تقلع بشكل عمودي.

وقال وزير الدفاع ليام فوكس إن ترتيبات جديدة ستتخذ بحيث تتمكن مقاتلات فرنسية مثلا من الاقلاع من حاملة طائرات بريطانية، وبالعكس.

كلينتون

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد عبرت عن قلقها الأسبوع الماضي بسبب حجم التقليصات البريطانية في ميزانية الدفاع.

وقال المتحدث باسم داونينج ستريت "إن رئيس الوزراء البريطاني أكد أن بريطانيا ستبقى قوة عسكرية من الدرجة الأولى وحليفا قويا للولايات المتحدة، وأنها ستقوم بإصلاح قدراتها الدفاعية والأمنية لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين، وأن بريطانيا ملتزمة بمسؤولياتها في إطار الناتو وستستمر بالعمل جنبا الى جنب مع الولايات المتحدة في مواجهة مسؤولياتها الأمنية الحالية".

وفي سياق متصل علمت البي بي سي أن آلاف الوظائف مهددة في شركة BAE للأنظمة الدفاعية في حال جرى تقليص برنامج مقاتلات "يورو فايتر".

وتتهم الحكومة البريطانية بالتسرع في إعداد برنامج التقليصات في موازنة القوات المسلحة، حيث استمرت مراجعة الميزانية خمسة شهور، بينما تطلبت مراجعة شبيهة أجريت عام 1998 أكثر من سنة.

المزيد حول هذه القصة