فرنسا : موجة احتجاجات جديدة على تغيير نظام التقاعد

متظاهرون شباب احتشدوا في احدى الضواحي الفرنسية

أعمال شغب في ضاحية نانتير

تظاهر نحو نصف مليون شخص في شوارع المدن الفرنسية للاحتجاج على رفع سن التقاعد من 60 إلى 62 عاما.

وأضرم الشباب في بعض ضواحي باريس ومدينة ليون جنوبي البلاد النار في السيارات وصناديق القمامة، حيث رد رجال الشرطة باطلاق الغازات المسيلة للدموع.

واستمر التصعيد الأمني، بحيث تجددت المواجهات بين الشبان وعناصر الشرطة في ضاحية نانتير غرب باريس الثاني أحرقت خلالها سيارات واستخدمت قنابل مسيلة للدموع لتفريق المحتجين.

وبعد نزول طلبة المدارس الثانوية الى الشارع أمس، تم توقيف نحو 300 بتهم الشغب والتخريب.

وقد ألغيت العديد من الرحلات الجوية، وتعطلت خدمات السكك الحديدية، وأغلقت المدارس بسبب التظاهرات.

وأدى توقف عمال النقل والحصار على مصافي النفط لنقص امدادات الوقود واصطفاف الناس في صفوف طويلة أمام محطات التزود بالوقود.

تعهدات ساركوزي

في الوقت نفسه تعهد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بالعمل ضد مثيري الاضطرابات، بينما يستعد مجلس الشيوخ لاجراء تصويت نهائي هذا الأسبوع على خطط الحكومة لرفع سن التقاعد.

وتؤكد الحكومة الفرنسية على ضرورة هذا التغيير لحماية مستقبل المعاشات.وكان من المقرر أن يتم التصويت الأربعاء لكن يتوقع ان يؤجل إلى مساء الخميس.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

واعتبرت وزيرة العدل الفرنسي ميشيل إليوت-ماري اعتبرت ان الوضع ليس متأزماً، محذرة المتظاهرين من أن "الحق في الاحتجاج لا يعطي الحق بتدمير ممتلكات".

ونجحت النقابات الثلاثاء الماضي في تحقيق تعبئة قياسية، بين 2,1 وثلاثة ملايين متظاهر. كما نجحت في ان تنزل الى الشارع السبت عددا كبيرا من المتظاهرين، تراوح بين 825 الفا و3 ملايين.

اختبار القوة

ويتركز اختبار القوة بين النقابات والحكومة في قطاع الطاقة الاستراتيجي. ودخلت مصافي فرنسا الـ12 منذ اسبوع في اضراب كما ان اكثر من 2500 محطة تزويد بالوقود من 12500 في البلاد بدأت تعاني منذ مساء الاثنين من نفاد الوقود.

مظاهرة في باريس

مظاهرات حاشدة لليوم السادس على التوالي

وازاء هذ الوضع فعّلت الحكومة مركز الازمات الوزاري لضمان "استمرار التزود بالوقود" في فرنسا. بيد ان الوكالة الدولية للطاقة اعتبرت ان فرنسا تملك "مخزونا كافيا" لمواجهة الوضع.

وكان سائقو الشاحنات انضموا الاثنين الى التحرك حيث نفذوا عمليات "حلزونية" تقوم على السير البطيء، مما تسبب في ازدحامات هامة في بعض محاور الطرق.

من جهة اخرى تم ايداع اخطارات بالاضراب في قطاعات البريد والاتصالات والتربية والاعلام السمعي البصري العام.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك