ساركوزي يصر على تعديل قانون التقاعد

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أنه عازم على المضي قدما لتعديل نظام التقاعد ورفع سنه من 60 إلى 62 عاما.

ووصف ساركوزي الإصلاحات التي ينوي إدخالها على قانون التقاعد بالهامة.

وتعتزم النقابات العمالية الفرنسية اليوم الثلاثاء تنظيم مظاهرات واضرابات في عموم البلاد احتجاجا على خطة الحكومة.ومن المتوقع أن يصوت مجلس الشيوخ الفرنسي الأربعاء على مشروع قانون التقاعد بشكله النهائي.

ودعا الاتحاد العمالي العام في فرنسا الى تجمعات في المطارات الفرنسية في يوم التصويت احتجاجاً على تعديل نظام التقاعد.

وقال مسؤول في الاتحاد إن الاحتجاجات لن تؤدي بالضرورة الى قطع طرق الوصول الى المطارات، وإن كان هذا الخيار مطروحاً.

وتعهد رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون بأن تفعل فرنسا كل ما هو ضروري لمنع حدوث نقص في الوقود.

وقد نظم سائقو الشاحنات مظاهرات احتجاج يوم الاثنين على رفع سن التقاعد. وقد شهدت هذه المظاهرات اعمال نهب واشعال النار في السيارات.

وكان شبان فرنسيون احتشدوا خارج بعض المدارس في باريس وأقاموا الحواحز وأحرقوا الإطارات.

ازمة الوقود

وقد تفاقمت ازمة نقص الوقود في فرنسا، فقد ادى اغلاق مصافي تكرير النفط منذ اسبوع إلى نفاد كميات الوقود في مئات من محطات التوزيع .

كما بدأت فرنسا في استخدام الاحتياطيات النفطية المخصصة للطوارئ لدى شركات النفط.

محطة وقود

نقص الوقود دفع السلطات إلى اللجوء إلى احتياطي الطوارئ

وقال مسؤول نقابي ان العمال في مصافي النفط الفرنسية الاثنتي عشرة يواصلون الاضراب وقال المسؤول: "مادامت الحكومة ترفض التزحزح عن موقفها فلن نتزحزح نحن أيضا".

وكدس العمال اطارات السيارات امام مدخل مصفاة في جرانبوي، شرق باريس، بعد صدور أمر قضائي بإعادة فتح المرفق. لكن العمال أكدوا رفضهم للطلب هذا.

ونتيجة للاحتجاجات، اعلن اتحاد موردي النفط المستقلين في فرنسا الذي يستحوذ على 60 بالمئة من المبيعات، ان اكثر من الف محطة لتوزيع الوقود اصبحت الاثنين تعاني من شح كلي او جزئي في المحروقات.

وقال الكسندر دي بينوا المندوب العام لاتحاد الموردين: "نعتقد انه من اصل ما مجموعه اربعة آلاف محطة وقود توزع 60 بالمئة من المحروقات في فرنسا، هناك نحو 1500 محطة تعاني من نقص في احد المنتجات او من شح كامل".

واضاف: "ان ما بين 20 و25 بالمئة من قدراتنا على التوزيع متوقفة او تعاني من صعوبات"، مشيراً الى ان "هناك مناطق في وضع افضل من غيرها"، وان الشمال مثلا افضل حالا من الغرب.

وقال ان "منطقة بريتانيي في وضع مقلق جدا", موضحا ان "كافة مستودعات بريتانيي تعاني من صعوبات حاليا. فاما ان الامدادات مقطوعة عنها او انها في اضراب... وهذا يؤدي الى انقطاع حقيقي للامدادات للمحطات".

وتملك شركات التوزيع بالجملة (كازينو وكارفور واوشان وكورا وليكليرك وانتيرمرشيه) نحو 4500 محطة توزيع وقود من اجمالي 12500 محطة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك