افغانستان: حوافز لمقاتلي طالبان لترك السلاح تشمل منازل ووظائف

قال المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان إنه مستعد لتقديم تنازلات لاقناع مقاتلي حركة طالبان للجلوس إلى مائدة المفاوضات وأن هناك اتصالات تجري فعليا بين اعضاء الحكومة وقادة كبار في طالبان.

Image caption اكدت مسؤولون في الحكومتين الأمريكية والأفغانية وجود محادثات مع مسؤولين في طالبان

وأشار قيام الدين كشاف، العضو البارز في المجلس الاعلى للسلام في افغانستان في مؤتمر صحفي في كابول إلى أن أي مقاتل من طالبان يريد الانضمام الى عملية السلام سيعطى منزلا ووظيفة وان الباب مفتوح امام مناقشة شروط اخرى.

وأضاف المسؤول الأفغاني وهو يتلو بيانا من المجلس "يتوقع المجلس الاعلى للسلام من العالم الاسلامي وخصوصا منظمة المؤتمر الاسلامي والعاهل السعودي دعم الشعب الافغاني المتدين في تحقيق السلام".

وردا على سؤال بشأن الدور الذي يمكن أن تلعبه السعودية ولماذا خصها بالذكر قال كشاف انها واحدة من الدول الثلاث التي اعترفت بحكومة طالبان ولها علاقات طيبة مع باكستان كما توجد بها مكة والمدينة.

ورعت السعودية محادثات سرية في العام الماضي ولعبت في السابق دور الوسيط بين مسؤولين افغان وقادة من طالبان.

واكد مسؤولون من حلف شمال الاطلسي ومسؤولون افغان وجود اتصالات اولية بين حكومة كرزاي وطالبان.

وقال مسؤول مدني في الحلف بافغانستان يوم الخميس ان حكومة كابول فتحت قنوات مع بعض "قيادات طالبان البارزين."

المزيد حول هذه القصة