واشنطن بصدد الإعلان عن حزمة مساعدات عسكرية جديدة لباكستان

جنود باكستانيون
Image caption المساعدات الجديدة تقدر بحوالي ملياري دولار أمريكي

أفادت تقارير بأن الولايات المتحدة ستعلن خلال الساعات المقبلة عن حزمة مساعدات عسكرية كبيرة لباكستان وذلك في ختام اجتماعات المسؤولين الباكستانيين والأمريكيين يوم الجمعة.

وقال مسؤولون إن الحزمة الجديدة التي ستستمر لسنوات ستكون " بلا قيود أو شروط" وذلك على الرغم من مطالب إدارة الرئيس أوباما لإسلام آباد بعمل المزيد للتصدي لمسلحي من طالبان والقاعدة.

وتلقت باكستان منذ عام 2005 مساعدات عسكرية بقيمة مليار دولار سنويا كما تلقت حوالي ملياري دولار أمريكي خلال السنة المالية الماضية فقط.

ويرى مسؤولون أمريكيون أن باكستان في حاجة إلى مساعدة في حربها ضد المسلحين و يمكنها الاعتماد على الولايات المتحدة على المدى الطويل.

ومن المتوقع أن تصل قيمة المساعدات الجديدة إلى ملياري دولار أمريكي وستوجه بشكل رئيسي في مجالي مكافحة الإرهاب والمسلحين المتشددين بجانب بعض المجالات الأخرى.

وصرح والي نصر كبير مستشاري الخارجية الأمريكية للشؤون الباكستانية والأفغانية لبي بي سي أن حرب باكستان ضد المسلحين بدات في التوسع العام الماضي ولكن أزمة الفيضانات في باكستان أخذت جانبا كبيرا من مجهودات الجيش الباكستاني.

من جانبه قال ريتشارد هولبروك المبعوث الأمريكي الخاص لباكستان وأفغانستان " أعتقد أننا حققنا تقدما كبيرا وأن هذا التقدم قلل من حجم التهديدات التي قد تتعرض لها الولايات المتحدة".

وتأتي هذه التصريحات بعد حالة الاستياء بين بعض المسؤولين الأمريكيين بشأن رد الفعل الباكستاني تجاه المسلحين من تنظيم القاعدة وطالبان والذي بدا جليا في أعقاب نشر تقرير للبيت الأبيض يتهم فيه باكستان بالتقصير في حربها ضد المسلحين.

كما اتهم التقرير باكستان بأنها تجنبت ملاحقة مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان في منطقة قبلية باكستانية، خلال ربيع العام الجاري نتيجة موقف سياسي.

كما ذكر التقرير أيضا أن الحكومة والجيش في باكستان فقدا الرغبة في اتخاذ خطوات ضد المتشددين في منطقة وزيرستان الشمالية.

المزيد حول هذه القصة