تظاهرات ومواجهات تؤخر افتتاح مكب نفايات في نابولي

مدينة تريزينو تقع في اسفل جبل فيزوف
Image caption مدينة تريزينو تقع في اسفل جبل فيزوف

اجبرت تظاهرات عنيفة الحكومة الايطالية على تأجيل افتتاح مكب نفايات قرب مدينة نابولي.

وادت الاشتباكات بين قوى الامن والمتظاهرين الى جرح 6 من رجال الشرطة ليل السبت – الاحد حين خرج مئات المحتجين الى الشارع متوجهين الى المكان الذي من المفترض ان يفتتح فيه المكب في ضاحية تيرزينو الجنوبية الواقعة في اسفل جبل فيزوف.

وتجدر الاشارة الى ان اكثر من الفي طن من النفايات تبقى ملقاة في شوارع نابولي من جراء تمسك كل من الطرفين بموقفه، وقد ارسل رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلسكوني رئيس الدفاع المدني الى نابولي لمعالجة الموضوع.

وعقد برلوسكوني اجتماعا طارئا في روما ضم وزراء الداخليّة والبيئة والاقتصاد، بالإضافة إلى الحاكم الإقليمي ورئيس قسم الحماية المدنية.

وبعد أن ألقى المجتمعون اللوم على مدير المكب لسوء الإدارة، تم توكيل قسم الحماية المدنية إدارة المكب، وتعهدت الحكومة ببناء مكبات إضافيّة لاستيعاب النفايات، واقامة معمل لتدويرها كجزء من خطة مرحلية طويلة الأمد لحل الأزمة.

Image caption ادت ازمة النفايات في نابولي الى اندلاع مواجهات

ولكن الحكومة فشلت حتى الآن في التوصل إلى اتفاق مع المسؤولين المحليين في نابولي على الرغم من الوعد الذي قطعه برلسكوني بحل الأزمة خلال عشرة أيام وبتقديم مساعدة خاصة لسكان الضاحية المتضررة.

الاتحاد الاوروبي يهدد

وكانت الحكومة الإيطالية قد قررت فتح باب المفاوضات مع مسؤولي المدينة بعد حوالي أسبوعين من تجدد الاشتباكات بين قوات الأمن والسكان المحليين الذين يحاولون منع وصول الشاحنات المحملة بالنفايات إلى المكب الواقع في تيرزينو.

وينذر تكدس النفايات حسبما يفيد الخبراء والمسؤولون معا بكارثة بيئية وصحية تعيد إلى الأذهان أزمة النفايات التي حدثت قبل نحو عامين.

من ناحية أخرى، وفي بروكسل اعتبرت المفوضية الاوروبية ان السلطات الايطالية "لم تتخذ اجراءات كافية" لتسوية مشكلة جمع النفايات في منطقة نابولي محذرة من ان ذلك قد يكلفها غرامة كبيرة.