الصين: تسريبات ويكيليكس لوثت سمعة امريكا كدولة تدافع عن حقوق الانسان

ويكيليكس
Image caption نشر الموقع اربعمئة الف وثيقة تقريبا

قال الاعلام الصيني الرسمي يوم الاثنين إن الحقائق الجديدة التي كشفت عنها الوثائق السرية التي نشرت في موقع ويكيليكس مؤخرا "لوثت سمعة الولايات المتحدة بوصفها دولة تدافع عن حقوق الانسان."

وكانت الوثائق العسكرية السرية التي نشرها الموقع قبل يومين قد المحت الى ان الجيش الامريكي كان يغض الطرف عن انتهاكات ارتكبتها السلطات العراقية بحق مواطنيها.

وجاء في مقال نشرته صحيفة الصين اليومية الحكومية الاثنين: "ان حجم الجرائم (التي ارتكبت في العراق) يجب ان يغضب كل انسان، ويضع علامة استفهام كبرى حول الصورة التي رسمتها الولايات المتحدة لنفسها بوصفها نصيرة لحقوق الانسان في العالم."

ومضت الصحيفة للقول: "كانت الولايات المتحد ولسنوات طويلة تلوح ببيرق حقوق الانسان من اجل انتقاد الآخرين، وعلى وجه الخصوص الدول النامية. الا ان الولايات المتحدة ترفض اليوم ان تفسر او تصحح الانتهاكات التي ارتكبتها هي بشهادة الوثائق التي نشرها موقع ويكيليكس."

واضافت بأن التسريبات الاخيرة كشفت للعالم "التصرف الفردي للولايات المتحدة والمعايير المزدوجة التي تتبناها."

وختم المقال بالقول: "ستخسر الولايات المتحدة مصداقيتها اذا لم تتعامل بشكل حازم مع الانتهاكات التي ترتكبها لحقوق الانسان."

يذكر ان واشنطن طالما انتقدت "اوضاع حقوق الانسان" في الصين، ويعتبر هذا الموضوع احد المواضيع الشائكة في العلاقات بين البلدين.

وكانت واشنطن قد دعت بكين في الشهر الماضي الى اطلاق سراح ليو شياوبو، المنشق الصيني الذي منح جائزة نوبل للسلام، والذي يقضي حكما بالسجن في الصين.

ومن المقرر ان يكون موضوع حقوق الانسان حاضرا على جدول اعمال المحادثات التي سيجريها الرئيس الصيني هو جنتاو مع نظيره الامريكي لدى زيارته للولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني المقبل.