كلينتون: واشنطن لن تدعم سلاما يضحي بحقوق النساء في أفغانستان

وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون
Image caption قالت كلينتون إن واشنطن بذلت جهودا كبيرة لتحسين فرص تمثيل المرأة الأفغانية

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة لن تدعم سلاما في أفغانستان أو في أي مكان آخر من العالم "يضحي بحقوق المرأة".

وأضافت كلينتون خلال مشاركتها في نقاش بمجلس الأمن حول النساء والأمن أن التزام النساء في جهود حفظ السلام "أصبح شرطا أساسيا للأمن الدولي".

وتابعت وزيرة الخارجية الأمريكية أن بلادها بذلت جهودا كبيرة لتحسين فرص تمثيل المرأة الأفغانية علما بأن القوات الأمريكية تقود القوات الدولية في أفغانستان التي تحارب حركة طالبان.

وواصلت كلينتون "نعتقد أن إمكانية تحقيق سلام دائم ستنقلب رأسا على عقب إذا تم تكميم أفواه النساء أو تهميشهن".

وقالت "إن سلاما يضحي بحقوق النساء هو سلام لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بأن ندعمه".

ويُشار إلى أن مجلس الدولي ناقش القرار رقم 1325 بمناسبة الذكرى العاشرة لصدوره والذي دعا إلى مساهمة أكبر للنساء في إنهاء النزاعات وتوفير حماية أفضل لهن وللفتيات.

ومضت كلينتون قائلة "ما من حدث آخر يذكرنا بحجم العمل الذي لا يزال يتحتم علينا القيام به كعمليات الاغتصاب المتسلسلة الفظيعة في جمهورية الكونغو الديموقراطية" الصيف الماضي.

وكانت مئات النساء في الكونغو تعرضن للاغتصاب خلال الفترة الممتدة ما بين يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضي من قبل مسلحين في مليشيات متمردة.

وأكد بيان رئاسي صادر عن مجلس الأمن على بذل جهود "متزايدة" لمقاضاة مهاجمي النساء، معربا عن مساهمتهن أكثر في قوات حفظ السلام.