السلطات النيجيرية تصادر شحنة أسلحة في ميناء لاجوس

نيجيريا
Image caption أجج اكتشاف الأسلحة المخاوف من احتمال اندلاع العنف خلال الانتخابات الرئاسية

قالت أجهزة أمن الدولة في نيجيريا إنها تمكنت من اعتراض شحنة أسلحة ضخمة في ميناء مدينة لاجوس.

وأضافت أجهزة الأمن أنها اعترضت 13 حاوية، بعضها كان يحمل قاذفات صواريخ وقنابل يدوية ومتفجرات كانت مخبأة في أسفل أرضية السفينة.

وقالت ناطقة باسم أجهزة الأمن، ماريلين أوجار، لبي بي سي إنها لا تستطيع إعطاء معلومات بشأن أصحاب الحاويات أو الوجهات التي كانت متجهة إليها.

وأضافت الناطقة "لقد اعتقلنا بعض الأشخاص لكن لا يمكننا الكشف حاليا عن عدد المشتبه بهم أو أسماءهم".

لكن المراسلين يقولون إن اكتشاف أسلحة مخبأة أجج المخاوف بشأن احتمال اندلاع العنف خلال الانتخابات الرئاسية المقررة في السنة المقبلة.

وكانت كشوفات السفينة تفيد أنها تحمل على متنها مواد بناء علما بأن حاوية واحدة فقط هي التي خضعت للتفتيش.

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة أبوجا، كريس إيووكور، إن أجهزة الأمن تقول إنها ضاعفت جهود الحراسة في ميناء لاجوس في أعقاب تفجيرات يوم 1 أكتوبر/تشرين الأول الحالي خلال احتفالات نيجيريا بالذكرى الخمسين لاستقلالها.

وجرت العادة في الماضي أن يعمد السياسون إلى تجنيد شباب مسلح لاستخدامهم كجيش خاص بهم وتزوير الانتخابات.

ويُشار إلى أن المسلحين في منطقة دلتا النيجر الذين تخلى الكثير منهم عن أسلحتهم جندوا بالأساس بهذه الطريقة.

ويُعتقد أن إحدى المجموعات المسلحة في منطقة دلتا النيجر تقف وراء التفجيرات الأخيرة علما بأنها لم توقع على اتفاق وقف إطلاق النار مع الحكومة لإنهاء سنوات من الاضطرابات في المنطقة المنتجة للنفط.