مدير"فندق رواندا" متهم بالتآمر وتمويل جماعة متمردة

بول روسيساباجينا
Image caption اصبح روسيساباجينا شخصية شهيرة بعد أن صور الفيلم جهوده لانقاذ المئات من التوتسي في فندقه

اتهمت السلطات الرواندية الرجل الذي اعتمد فيلم "فندق رواندا" على قصته بالتآمر وتمويل قادة جماعة متمردة متطرفة.

وقد اصبح بول روسيساباجينا شخصية شهيرة بعد أن صور الفيلم جهوده لانقاذ المئات من التوتسي في فندقه أبان اعمال الابادة العرقية التي اندلعت في روندا عام 1994.

بيد أن المدعي العام في روندا يتهمه الان بارسال أموال إلى قائدين سابقين في جماعة متمردة متطرفة.

وأنكر روسيساباجينا الاتهامات الموجهة إليه قائلا أن ثمة حملة لتشويه سمعته.

وقال المدعي العام الرواندي مارتن نجوجا إن روسيساباجينا قد ساعد في تمويل ما وصفها بالنشاطات الارهابية في رواندا بتمويل قادة القوى الديمقراطية لتحرير رواندا(FDLR ) .

واتهم روسيسابانيجا الذي يعيش في المنفى حاليا بالعمل مع زعيمة المعارضة فيكتوار انجابيري،

واعتقلت انجابيري الاسبوع الماضي واتهمت بالعمل مع جماعة ارهابية، التهمة التي نفتها عن نفسها.

"مضايقة"

ويقول المراسلون إن روسيسابانيجا قد تحدث في السنوات الاخيرة ضد حكومة الرئيس الرواندي بول كاجامي التي واجهت انتقادات بشأن استهدافها معارضيها السياسيين.

وفي مقابلة مع بي بي سي اتهم روسيسابانيجا الحكومة باطلاق حملة لتشويه سمعته.

وقال: "إنها الخطوة الاخيرة في حملة ضدي من قبل الحكومة الرواندية تضمنت توجيه اهانات عامة لي من قبل الرئيس نفسه، وأكاذيب ومضايقات ملموسة".

واضاف : "لست رجل عنف ... بيد أن أي شخص يعارض كاجامي سيعامل بمثل هذا النوع من المضايقة".ولم توجه التهم بشكل رسمي بعد إلى روسيسابانيجا.

يشار إلى أن الممثل الأمريكي دون شيادل هو الذي جسد شخصي روسيسابانيجا في فيلم" فندق رواندا" الذي انتج عام 2004 وأخرجه تيري جورج.

ورشح الفيلم لنيل ثلاث جوائز اوسكار منها أحسن ممثل.