بورما: المحكمة العليا تقبل النظر في استئناف زعيمة المعارضة

زعيمة المعارضة في بورما
Image caption يسعى محامو زعيمة المعارضة لإثباب براءتها

نظرت المحكمة العليا في بورما في الاستئناف النهائي الذي تقدم به محامو زعيمة المعارضة، أونغ سان سو تشي، بشأن فرض السلطات البورمية الإقامة الجبرية عليها في منزلها.

ومن المقرر أن تنتهي مدة الحكم الصادر عليها في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل وذلك بعد مرور أيام على موعد إجراء أول انتخابات تشريعية في البلاد تُنظم منذ 20 عاما.

وكان قد صدر عليها حكم بالإقامة الإجبارية الحالية بعد أن تسلل أمريكي سباحة إلى منزلها في السنة الماضية.

وسبق لحزب زعيمة المعارضة، الرابطة الوطنية للديمقراطية، أن فاز بالانتخابات التشريعية عام 1990 لكن لم يسمح له بتشكيل الحكومة.

ويقول محامو تشي إنهم يرغبون في اثبات براءة موكلتهم، رغم أنه سيُفرج عنها قريبا.

ومن المنتظر أن تنظر المحكمة في طلب الاستئناف في غضون أسبوعين رغم أن طلبين سابقين كانا قد رُفضا.

وتأتي هذه الخطوة قبل تسعة أيام من تنظيم الانتخابات الوطنية، والتي يقول قادة البلاد العسكريين إنها ستسفر عن إعادة الحكم إلى المدنيين.

لكن منتقدي النظام يقولون إن الانتخابات المقبلة لن تكون سوى تمثيلية لاستمرار حكم العسكر لكن من خلال غطاء مدني.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، خلال مشاركته في قمة إقليمية في فيتنام "لم يفت الوقت بعد لإجراء تغيير ذي مصداقية وديمقراطي" في بورما.

ودعا القادة العسكريين إلى الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين.