ديلما روسيف تعد بالمساواة بين الرجل والمرأة في البرازيل

ديلما روسيف
Image caption علامة النصر ثقة بالفوز

وعدت ديلما روسيف رئيسة البرازيل الجديدة بالعمل على تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في البرازيل.

وقالت الرئيسة المنتخبة انها تريد من الآباء ان يتمكنوا من القول لبناتهم ان بامكانهن ان تحققن ما تصبون اليه.

وفازت روسيف مرشحة حزب العمال الحاكم بجولة الإعادة، كما أعلنت المحكمة الانتخابية العليا.

وبهذه النتيجة تصبح روسيف التي تخلف الرئيس لويس إيناشيا لولا دا سيلفا أول امرأة تحكم البلاد بعد ادائها القسم في مطلع العام المقبل.

وتقدمت روسيف بـ11 نقطة على منافسها الاشتراكي الديمقراطي جوزيه سيرا حاكم ساو باولو السابق.

وكان نحو 130 مليون ناخب قد توجهوا إلى مراكز الاقتراع الأحد لاختيار خليفة للولا دا سيلفا.

وتحظى روسيف بدعم كامل من دا سيلفا الذي يترك منصبه بعد فترتين رئاسيتين حظي أثناءهما بشعبية قياسية.

واستخدمت البرازيل نظام التصويت الالكتروني، مما ممكن من ظهور النتائج في غضون ساعتين من إغلاق مراكز التصويت.

وابتسمت روسيف ابتسامة عريضة ورفعت علامة النصر للمصورين بعد الإدلاء بصوتها في مدينة بورتو أليجري جنوبي البلاد.

حملة ضارية

وفرضت الجولة الثانية بعد فشل روسيف في تحقيق فوز حاسم على خصمها في الجولة الأولى بنحو 47% من الأصوات مقابل 33% فاز بها سيرا.

وكانت المفاجأة التي أحدثتها مرشحة حزب الخضر مارينا سيلفا ـ بحصولها على 19.5 % من الاصوات، أي بزيادة ست نقاط عن توقعات استطلاعات الرأي ـ هي السبب وراء حرمان روسيف من فرص الحصول على أغلبية الأصوات.

يذكر أن روسيف (62 عاما) شغلت منصب كبيرة موظفي الرئاسة خلال الاعوام الخمسة الماضية. ولم تشغل أي منصب بالانتخاب قبل اليوم.

وكانت على علاقة بالنضال المسلح ضد حكام البلاد العسكريين خلال عقدي الستينيات والسبعينيات من القرن المنصرم، وأمضت في السجن ثلاث سنوات.

فيما شغل سيرا (68 عاماً) منصب وزير صحة سابق وحاكم سابق لولاية ساو باولو أشد الولايات ازدحاما بالسكان.

المزيد حول هذه القصة