مقتل خمسة في غارة لطائرة أمريكية بدون طيار شمال غرب باكستان

خريطة وزيرستان
Image caption وسائل الإعلام الباكستانية تقول إن شقيق زعيم طالبان الباكستانية من بين القتلى

أعلن مسؤولون أمنيون باكستانيون مقتل خمسة أشخاص في غارة شنتها طائرة أمريكية بدون طيار على المنطقة القبلية شمال غرب باكستان.

وأفاد المسؤولون بأن الطائرة الأمريكية أطلقت 4 صواريخ على منزل في بلدة حيدر خيل في مقاطعة مير بالقرب من الحدود مع أفغانستان.

ولم يكشف بعد عن هوية القتلى ولكن مصادر استخباراتية قالت إن اثنين منهم من المسلحين.

وذكرت وسائل إعلام باكستانية أن من بين القتلى يعقوب محسود شقيق زعيم طالبان باكستان بيت الله محسود الذي قتل في غارة أمريكية في أغسطس / آب الماضي.

وتأتي الغارة الأمريكية في إطار الهجمات التي تشنها الولايات المتحدة على ولاية وزيرستان الشمالية ابرز معاقل مسلحي طالبان وتنظيم القاعدة الذين يهددون قوات حلف شمال الأطلسي المتمركزة على الجانب الاخر للحدود داخل أفغانستان. وتشير التقارير إلى أن الولايات المتحدة شنت 21 غارة صاروخية داخل الحدود الباكستانية خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول.

اقتحام

Image caption الانتحاري فجر نسفه بعد فشله في اقتحام مقر الشرطة

في غضون ذلك قتل أربعة أشخاص في هجوم عندما حاول انتحاري اقتحام مقر القيادة العامة للشرطة في شمال غرب باكستان.

وأوضحت الشرطة أن الانتحاري فجر حزامه الناسف عندما حاول رجال الشرطة منعه من الدخول الى مجمع شاه منصور في مدينة سوابي المدينة الواقعة على بعد حوالى 100 كلم عن بيشاور, كبرى مدن اقليم الحدود الشمالية الغربية.

هذا وقد أًصيب خمسة أشخاص في الهجوم الذي شارك في تنفيذه أربعة مسلحين.

وأضافت الشرطة أالمسلحين وصلوا على متن سيارة وأطلقوا نيران رشاشاتهم على رجال الشرطة قبل ان يحاول الانتحاري اقتحام المقر.

الجلد علنا

Image caption الجيش الباكستاني نفذ عملية عسكرية واسعة في إقليم اوراكزاي أحد معاقل طالبان الباكستانية

على جانب آخر أعلنت حركة طالبان باكستان يوم الاثنين إنها جلدت علنا 65 رجلا اتهمتهم بتعاطي المخدرات والاتجار بها في منطقة قبلية قال جيش باكستان إنه طهرها من المتشددين.

وأوضح حفيظ سعيد المتحدث باسم طالبان أن كل رجل جلد عشر جلدات في ساحة تقام فيها مناسبات دينية في بلدة ماموزاي بشمال غرب باكستان.

وقال سعيد "هؤلاء الرجال أدينوا بتعاطي المخدرات والاتجار فيها وقضت المحكمة الاسلامية بالعقوبة التي نفذت علنا".

وصرح أحد رجال القبائل في البلدة بأن نحو 600 شخص شاهدوا تنفيذ عقوبة الجلد بعد ان أعلنت عنها طالبان في المساجد وحثت الناس على الحضور.

يذكر أن الجيش الباكستاني قد شن هجوما في مارس / آذار الماضي على إقليم اوراكزاي الذي يعد أحد المعاقل الرئيسية لطالبان الباكستانية وبه عدد من معسكرات التدريب.

المزيد حول هذه القصة