خطوات تقارب جديدة بين فنزويلا وكولومبيا بعد سلسة من الخلافات

اتخذت فنزويلا وكولومبيا المزيد من خطوات التقارب بينهما بغية تحسين العلاقات الدبلوماسية الثنائية المتدهورة جرَّاء سلسة من الخلافات المرَّة بين البلدين خلال الفترة الماضية.

Image caption كانت العلاقات بين فنزويلا وكولومبيا قد قُطعت في أعقاب اتهام الرئيس الكولومبي السابق ألفارو أوريبي لفنزويلا بإيواء المتمردين الكولومبيين على أراضيها.

فقد وقَّع الرئيسان الفنزويلي هوجو شافيز ونظيره الكولمبي خوان مانويل سانتوس في العاصمة الفنزويلية كاراكاس عدة اتفاقيات للتعاون التجاري بين بلديهما.

يُشار إلى أن فنزويلا وكولومبيا أعادتا في شهر أغسطس/آب الماضي، أي بُعيد وصول سانتوس إلى السلطة في بلاده، العلاقات الثنائية المنقطعة بين البلدين.

وكانت العلاقات بين فنزويلا وكولومبيا قد قُطعت في أعقاب اتهام الرئيس الكولومبي السابق ألفارو أوريبي لفنزويلا بإيواء المتمردين الكولومبيين على أراضيها.

كلمة ترحيبية

وفي كلمته الترحيبية بضيفه الرئيس سانتوس، الذي يزور فنزويلا للمرة الأولى منذ توليه الحكم في بلاده، خاطب شافيز نظيره الكولومبي قائلا: "صديقي الرئيس سانتوس، أرحِّب بك من أعماق قلبي".

وقد شكلت تلك الكلمات تغيرا كبيرا في لهجة الرئيس الفنزويلي، الذي كان قد حذر سانتوس خلال حملة انتخابات الرئاسة في بلاده، من أنه لن يكون مرحبا به في كاراكاس.

إلا أن العلاقات بين البلدين اكتست الكثير من الحرارة والزخم منذ ذلك الحين، إذ زار شافيز نفسه كولومبيا مؤخرا.

"أخوة إلى الأبد"

وخلال تبادلهما الكلمات في استقبال يوم أمس الثلاثاء، تحدث كل من شافيز وسانتوس مرارا عن علاقات "الأخوة" التي تربط بين البلدين الجارين.

فقد قال شافيز: "سنكون أخوة إلى الأبد".

ورد عليه سانتوس قائلا: "لقد تجاوزنا منعطف الخطر في علاقاتنا، إذ مضينا من تصريحات النوايا الحسنة إلى الاتفاقيات الملموسة".

Image caption كان للبيسبول حضور خلال لقاء شافيز مع سانتوس

وقد شملت الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين قطاعات النسيج والزراعة والإسكان ومشاريع البنى التحتية المشتركة، بما في ذاك إقامة جسر جديد للمساعدة على تنمية التجارة بينهما.

وكان حجم التعاون الاقتصادي بين البلدين، والذي بلغت قيمته حوالي سبعة مليارات دولار أمريكي في عام 2007، قد انحدر بشكل كبير مؤخرا بسبب الخلافات والتباين في المواقف بين شافيز وأوريبي.

لقاء دوري

وقد اتفق شافيز وسانتوس على أن يلتقيا مرة على الأقل كل ثلاثة أشهر، وذلك من أجل إبقاء العلاقات الثنائية بين بلديهما راسية على أرضية ثابتة.

وكان للبيسبول حضور خلال لقاء شافيز مع سانتوس الذي قاطع مضيفه، وهو من عشاق هذه الرياضة، ليجري اتصالا مع نجم البيسبول الكولمبي إدجار رينتيريا ليهنأه بالفوز ببطولة "الوورلد سيريز" مع فريق عمالقة سان فرانسيسكو.

وكان رينتيريا قد نال لقب أغلى لاعب في البطولة التي تغلب فريقه خلالها على فريق "تكساس رينجرز" خلال مباراة جمعتهما في أرلينجتون يوم الاثنين الماضي.

المزيد حول هذه القصة