أوباما: الناخبون محبطون

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بعد إعلان فوز الجمهوريين بالانتخابات النصفية، إنه يعتقد أن الناخبين الأمريكيين يشعرون بالإحباط بسبب بطء التعافي الاقتصادي.

وأضاف أوباما إنه تم تحقيق بعض التقدم خلال السنتين الماضيتين ولكن ينبغي عمل المزيد، وقال إن هناك بعض النواحي التي يجب تحسين الأداء فيها، مؤكدا أنه يتحمل المسؤولية كرئيس عن العجز عن خلق فرص عمل بوتيرة أسرع.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وقال أوباما "ورثنا نظاما اقتصاديا في هبوط حاد، وهو الآن مستقر".

وقال أوباما "يؤسفني أننا لم نستطع أن نجعل عملية إصلاح النظام الصحي أكثر صحية".

وقد حصل الجمهوريون على 60 مقعد جديد في مجلس النواب، بينما تمسك الديمقراطيون بمجلس الشيوخ رغم فقدانهم لبعض المقاعد.

واعلن اوباما للقادة الجمهوريين انه يأمل في التوصل الى ارضية للتفاهم معهم وقال إنه لا سيطرة مطلقة لأحد الحزبين على الكونجرس الآن، لذلك فمن الضروري أن يتعاون الجمهوريون والديمقراطيون ويركزوا على خلق فرص عمل وعلى الأمن والمستقبل.

وقال أوباما : "إذا كان لدى الجمهوريين أفكار لتحسين نظام الرعاية الصحية وإذا كانوا يرغبون باقتراح تعديلات تساعد في تسريع عملية إصلاح النظام الصحي وزيادة فعاليته فأنا سأكون سعيدا لمناقشة مقترحاتهم".

وأفاد البيت الابيض في بيان بأن اوباما اتصل بجون بونر الذي يرجح أن يصبح رئيسا لمجلس النواب، وبميتش ماكونيل زعيم الاقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ.

أوباما متحدثاً إلى بونر

أوباما متحدثاً إلى بونر

واضاف ان الرئيس قال لهما انه ينتظر بفارغ الصبر العمل معهما ومع الجمهوريين "للتوصل الى ارضية تفاهم ودفع البلاد قدما".

وأكد مكتب بونر ان الزعيم الجمهوري "اجرى محادثة قصيرة لكنها لطيفة مع اوباما".

واضاف في بيان ان بونر "اكد انه كان دائما صريحا ونزيها مع الرئيس في الماضي وسيكون كذلك في المستقبل"، مشدداً على "البحث في طريقة العمل معا والتركيز على اولويات الأمريكيين، وهي تأمين وظائف وخفض النفقات".

وقبيل المكالمة الهاتفية، قال بونر وقد بدا عليه التأثر بعد استعادة حزبه سيطرته على مجلس النواب: "نأمل ان يحترم الرئيس اوباما ارادة الشعب ويغير توجهاته ويتعهد بتحقيق التغييرات التي يريدها" الأمريكيون.

ويفترض ان ينتخب بونر (60 عاما) في يناير/ كانون الثاني رئيسا لمجلس النواب خلفا للديمقراطية نانسي بيلوسي التي دافعت بشراسة عن برنامج اوباما.

وشغلت بيلوسي منصب رئيس مجلس النواب اربع سنوات.

ضربة لمشاريع أوباما

بونر وفرحة الفوز

بونر لم يتمكن من حبس دموع الفرح

وتوجه هذه النتائج ضربة الى مشاريع اوباما الاصلاحية قبل عامين من انتهاء ولايته.

وانتزعت المعارضة بسهولة المقاعد الـ39 التي كانت تحتاج اليها لاستعادة سيطرتها على مجلس النواب.

وافادت التقديرات الاولية بان الجمهوريين انتزعوا خمسين مقعدا على الاقل من الديمقراطيين.

وقال نائب رئيس الكتلة الجمهورية السابقة في مجلس النواب المنتهية ولايته ايريك كانتور: "انها فرصة ذهبية لحزبنا للتركيز على مهمتنا الاولى وهي تأمين مزيد من الوظائف للأمريكيين ونقل الاقتصاد من الجمود الى التقدم".

في المقابل، فشلت المعارضة الجمهورية في انتزاع الغالبية من الديمقراطيين في مجلس الشيوخ.

وكشف الاستطلاع ميل الناخبين الامريكيين الى اليمين خصوصا في الحزب الجمهوري مع انتخاب اثنين من اعضاء تيار الشاي المتشدد في مجلس الشيوخ.

ويريد الجمهوريون تمديد خفض الضرائب لكل الأمريكيين بما في ذلك الاكثر ثراء بينهم، وهو اجراء كان يفترض ان ينتهي العمل به في نهاية العام الجاري، بينما يؤيد اوباما اعادة فرض ضرائب مرتفعة على الأمريكيين الذين تتجاوز دخولهم مئتي الف دولار سنويا لخفض الدين العام.

ويؤيد الجمهوريون المعاهدات والاتفاقيات التي تسمح بتبادل حر للسلع. ويفترض ان يسرعوا عملية المصادقة على اتفاقات التبادل الحر مع كوريا الجنوبية وكولومبيا وبنما.

في المقابل، يعارض عدد من الديمقراطيين المبادلات بدون حواجز ويتهمون الصين بممارسات تؤدي الى فقدان وظائف في الولايات المتحدة.

وعلى رغم من هزيمة حزبه، يرى كثيرون أن خسارة الديمقراطيين تؤمن لأوباما موقعا افضل لاعادة انتخابه في 2012. وسيكون قادرا على استخدام النواب الجمهوريين في الكونجرس قوة دفع له.

وسيتعين على اوباما التعايش مع الجمهوريين الذين سيعرقلون مشاريعه.

ولا يخفي الجمهوريون نيتهم في القضاء على هذا المشروع الاساسي لرئاسة اوباما. ويعارض الجمهوريون خصوصا نصا في القانون يجبر الأمريكيين على الحصول على تغطية صحية.

الى ذلك، يبذل الكثير من الجمهوريين جهودا قصوى لتجنب الموافقة على اي اجراء يسمح يتنظيم اوضاع حوالى 12 مليون مهاجر يعيشون بطريقة غير مشروعة على الاراضي الأمريكية.

وسيعرقل تقدم الجمهوريين في مجلس الشيوخ اقرار معاهدة نزع الاسلحة النووية التي وقعها اوباما ونظيره الروسي ديمتري مدفيديف، اكثر صعوبة.

كما يعارض عدد كبير من الجمهوريين مشروع اوباما تمرير قانون يهدف الى خفض انبعاثات الغازات المسببة لارتفاع حرارة الجو.

السياسة الخارجية

وفي رد على النتائج، قال امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه ان "السلطة الفلسطينية ستتعامل مع الادارة الامريكية كما كان الوضع عليه في السابق"، موضحا ان السلطة ليست معنية بنتائج الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة.

واضاف عبد ربه المرافق للرئيس الفلسطيني في جولته الخليجية، ان "لنتائج الانتخابات اهمية سياسية ولكنها لا تؤثر على الاستراتيجية العامة للولايات المتحدة وفي الخيارات الاساسية للادارة الامريكية من وجهة نظر السلطة الفلسطينية"، قائلا ان المصالح الامريكية في المنطقة لا تتغير نتيجة انتخابات جزئية او نصفية.

وفي وقت سابق، أعلن مسؤول الوفد التفاوضي الفلسطيني صائب عريقات عن ترحيب الجانب الفلسطيني بأي نتائج للانتخابات النصفية الامريكية، واعتبر أن "ذلك شأن أمريكي داخلي لا يجب لأي كان أن يتدخل فيه، بل أن الامل الفلسطيني لا يزال معلقا على مواصلة الدور الامريكي الداعم لعملية السلام في الشرق الأوسط وجسر الهوة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لدفع عجلة السلام قدما".

وكانت الخارجية الامريكية أكدت الثلاثاء ان نتيجة انتخابات التجديد النصفي للكونجرس لن تؤثر على الجهود الاميركية لتحقيق السلام في الشرق الاوسط.

وصرح فيليب كراولي المتحدث باسم الخارجية ان "الادارات الديمقراطية والجمهورية جميعها وبدعم من الكونجرس سواء تحت قيادة ديمقراطية او جمهورية، دعمت سعينا من اجل التوصل الى سلام شامل في الشرق الاوسط".

واضاف "وبالتالي فان هذه مصلحة قومية كبيرة، ولا اتوقع ان تؤثر اية نتيجة انتخابية عليها".

جاء ذلك بعد تحذيرات من أن فوز الجمهوريين في الانتخابات التشريعية سيعزز تصميم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو على تحدي المطلب الامريكي بتمديد وقف بناء المستوطنات اليهودية في الاراضي الفلسطينية.

ومع توقف محادثات السلام بسبب الخلاف حول المستوطنات، يامل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في ان تمارس واشنطن الضغط على نتانياهو لكي يوقف بناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة قبل ان يعود الى طاولة المحادثات.

واكد كراولي على ان "السياسة الخارجية في الولايات المتحدة هي سياسة يتفق عليها الحزبان في معظم الاوقات". واضاف ان تلك السياسة "تسعى لتحقيق مصلحتنا القومية التي لا تتغير بتغير الادارات او تتاثر بالانتخابات".

لكن هزيمة حزب اوباما ستعقّد عمل الرئيس في السياسة الخارجية والدفاع وخصوصا في افغانستان. كما ستراقب الغالبية اليمينية الجديدة عن كثب موقف البيت الابيض في مواجهة روسيا والصين وستطارد كل ما يمكن ان يشبه ضغطا على اسرائيل.

والدبلوماسية والامن القومي في الولايات المتحدة تقع في اطار عمل السلطة التنفيذية اولا. لذلك سيواجه اليمين البرلماني صعوبة في منع مبادرات اوباما.

لكن الكونجرس الجديد سيستغل كل صلاحياته، من جلسات الاستماع الى التأخير في تعيين الدبلوماسيين والقادة العسكريين الى تشكيل لجان التحقيق، لضرب الادارة تمهيدا للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 2012.

وتتعرض استراتيجية اوباما في افغانستان اصلا لانتقادات من كل جانب، يتسم بعضها بالتناقض.

وقد يتهم الرئيس الاميركي ايضا بالضعف حيال الصين بينما تتهم واشنطن بكين بخفض قيمة عملتها.

وقد غابت السياسة الخارجية والدفاع بشكل شبه كامل عن الحملة الانتخابية. لكن النزعة القومية النقدية طرحت في كل المناظرات.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك