علماء: فحوص الحمض النووي تؤكد أن الجثة المستخرجة تعود إلى تشاوسيسكو

قبر نيكولا تشاوسيسكو
Image caption استخرجت بقايا جثة تشاوسيسكو وبقايا جثة زوجته "إلينا" في يوليو الماضي

قال علماء إن الجثة التي استخرجت من مقبرة في العاصمة الرومانية، بوخارست تعود إلى الدكتاتور السابق، نيكولاي تشاوسيسكو.

واستخرجت بقايا جثة تشاوسيسكو وبقايا جثة زوجته "إلينا" التي أعدمت معه في وقت سابق من السنة الجارية للتأكد من هويتهما استنادا إلى تحاليل الحمض النووي.

وكان أقارب الزوجين قد شككا في الرواية الرسمية التي قالت إنهما دفنا بعد إعدامهما في مقبرة جينسيا.

وكان تشاوسيسكو حكم رومانيا من عام 1965 وحتى اندلاع الثورة الشعبية ضده عام 1989.

وحوكم تشاوسيسكو وزوجته من قبل محكمة عسكرية بعدما فرا من جموع كانت تحتج عليهما في بوخارست ثم حُكم عليهما بإلاعدام. ونُفذ الحكم يوم أعياد الميلاد من عام 1989.

ونفذ حكم الإعدام في قاعدة عسكرية بالقرب من مدينة تارجوفيست ثم دفنت الجثتان بسرعة، ما ألقى بظلال من الشك بشأن ما إذا كانت الجثتان موجودتين في مقبرة ببوخارست أم لا.

Image caption أعدم تشاوسيسكو رفقة زوجته "إلينا" عام 1989

وقال رئيس معهد الطب الشرعي، دان ديرمينجيو، لوكالة ميديا فاكس "أظهرت نتائج الحمض النووي المأخوذة من أخيه وابنه أن بقايا الجثة تعود إلى تشاوسيسكو.

وأضاف قائلا إن الحمض النووي الخاص بزوجته إلينا لم يكن كافيا وبالتالي تعذر التوصل إلى نتائج قطعية.

وقال ابن تشاوسيسكو، فالنيتين، البالغ من العمر 62 عاما ويعمل مهندسا نوويا إنه يشعر بالرضا بعد التأكد من أن والديه كانا مدفونين في القبرين الذين قالت السلطات دائما إنهما مدفونان فيهما.

وأضاف أنه يرغب في دفنهما بالقرب من بعضهما البعض بعدما كانا مدفونين في مكانين بعيدين عن بعضهما بمسافة 20 مترا تقريبا.

واستخرجت الجثتان في الساعات الأولى من صباح يوم 21 يوليو/تموز الماضي بعد معركة قضائية استمرت خمس سنوات قادتها عائلة تشاوسيسكو.

"

روابط من مواقع بي بي سي الأخرى