زيمبابوي: رجل ذهب ليستحم فأكلته الأسود

أسد
Image caption تأثرت الحياة البرية في زيمبابوي بسبب الظروف الاقتصادية

قتلت مجموعة من الأسود رجلا كان يستحم في مخيم سفاري بالقرب من نهر زامبيزي حسبما ذكرت احدى جمعيات الحفاظ على الحياة البرية.

وما زالت تفاصيل الهجوم الذي وقع في تجمعات مانا المائية في الحديقة الوطنية تتوالى.

والقت قوات حماية الحياة البرية اللوم في هذا الحادث على عمليات الصيد غير المشروع.

وقال جوني رودريجز أحد مسؤولي تلك القوات "عادة لا نسمع أي شيء من هذا القبيل، ولكن هذه الحيوانات جرى ترويعها".

وكان بيتر إيفرشيد في رحلة لصيد الأسماك في منطقة نائية قرب تجمعات مانا المائية مع ثلاثة أشخاص عندما تعرض للهجوم.

وقال رودريجز "مخيمات الصيد هذه غير مزودة بحواجز أمنية، والناس يذهبون هناك على مسؤوليتهم الخاصة لأنها منطقة برية".

يذكر أن الحياة البرية في زيمبابوي تأثرت كثيرا بالتراجع الاقتصادي الذي شهدته البلاد خلال السنوات القليلة الماضية، حيث لجأ الكثير من السكان إلى الصيد غير المشروع لتأمين حاجتهم من الطعام.