الرياض حذرت واشنطن من خطر هجوم بالطرود المفخخة

السعودية حذرت واشنطن بامر الطرود
Image caption السعودية حذرت واشنطن بامر الطرود

افادت تقارير اعلامية بأن السعودية وجهت تحذيرات عدة منذ تموز/ حزيران الى واشنطن من تحضير تنظيم القاعدة في اليمن اعتداء ضد الولايات المتحدة، واخر هذه التحذيرات يتحدث عن هجوم بالطرود المفخخة.

واوردت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلا عن مسؤولين أمريكيين واوروبيين لم تسمهم ان سلسلة تحذيرات ضاغطة نقلتها اجهزة الاستخبارات السعودية الى مسؤولين في الاستخبارات ومكافحة الارهاب في بريطانيا والمانيا والولايات المتحدة.

وكان اول هذه التحذيرات في تموز/ حزيران ذي طابع عام ويتحدث عن خطر اعتداء محتمل ضد الولايات المتحدة او اوروبا.

وفي التاسع من اكتوبر/ تشرين الاول، قدمت اجهزة الاستخبارات السعودية معلومات استخبارية اكثر تفصيلا بكثير افادت فيها ان القاعدة في اليمن انهت قبل اربعة ايام التحضير لاعتداء يستهدف الولايات المتحدة او اوروبا بواسطة طائرة او اثنتين على الارجح بشكل متزامن.

وأتى هذا التحذير بعد ايام قليلة على ضبط السلطات الأمريكية نهاية سبتمبر/ ايلول طرودا مشبوهة مرسلة من اليمن وموجهة الى شيكاغو شمال الولايات المتحدة.

واحتوت الطرود على كتب وصحف واقراص مدمجة واغراض مختلفة لكنها لم تحو على متفجرات، الا ان السلطات الأمريكية تعتقد ان ارسال هذه الطرود شكل بمثابة اختبار لاعتداء مستقبلي بالطرود المفخخة.

وفي النهاية في 28 اكتوبر/ تشرين الاول، حذر مسؤولون سعوديون الحكومة الأمريكية ان قنابل قد تكون موجودة داخل طائرات للشحن متجهة الى الولايات المتحدة، داعين المسؤولين في الولايات المتحدة ودول اخرى عدة الى البدء باعمال تفتيش في كل الاتجاهات.

وتم ضبط طردين مفخخين موجهين الى مؤسسات يهودية في شيكاجو ومجهزين للانفجار في 29 اكتوبر/ تشرين الاول في طائرتين في دبي وبريطانيا، وتم نقل احد هذين الطردين على طائرة تقوم برحلة ركاب.

وشكرت الولايات المتحدة على الفور السعودية لمساعدتها التي سمحت براي واشنطن بكشف التهديد.

وتبنى تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب ارسال هذه الطرود المفخخة، كما اعلن مسؤوليته تحطم طائرة تابعة لشركة يونايتد بارسيل سيرفس (يو.بي.إس) في دبي في سبتمبر/ ايلول الماضي.

طائرة دبي و"القاعدة"

إلا أن مسؤولاً أمريكياً قال من جهة اخرى إن الولايات المتحدة لا تستطيع تأكيد أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب كان وراء تحطم الطائرة.

وقال مسؤول أمريكي في مكافحة الارهاب اشترط عدم نشر اسمه: "هناك دلائل قوية للغاية على أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب كان مسؤولا عن التخطيط لمؤامرة طائرة الشحن التي تم احباطها الاسبوع الماضي...لكن لا يمكننا في هذه المرحلة تأكيد المزاعم بشأن حادث سبتمبر/ ايلول"

واستبعدت دولة الامارات العربية المتحدة في السابق أن يكون تحطم الطائرة بوينج 747-400 التي تقوم بتشغيلها شركة الشحن الجوي الامريكية يو.بي.إس سببه عبوة ناسفة.

وخلصت الهيئة العامة للطيران المدني بالامارات إلى أنه ما من دليل على قنبلة قائلة إن التحقيقات لم تبين أثارا من تلك التي تنتج عن انفجار عبوات ناسفة.

ولقى طاقم الطائرة المكون من شخصين حتفها عندما تحطمت الطائرة التي كانت في طريقها إلى مدينة كولونيا بألمانيا في مجمع عسكري بالقرب من مطار دبي بعدما ابلغ الطيار عن نار ودخان في قمرة القيادة.

المزيد حول هذه القصة