شرطي كيني يقتل 10 على الاقل شمال شرقي العاصمة نيروبي

كينيا
Image caption تقع البلدة الى الشمال الشرقي من العاصمة نيروبي

قال مسؤولون كينيون إن شرطيا فتح النار عشوائيا في بلدة (سياكاجو) فقتل عشرة اشخاص على الاقل.

واورد الاعلام الكيني المحلي بأن الشرطي فتح النار في ثلاث حانات في البلدة، فقتل شخصا واحدا في اثنين منها وثمانية في الثالث.

وقالت الشرطة إن القاتل حاول الانتحار باطلاق النار على نفسه، الا ان عتاده كان قد نفد فاضطر الى الاستسلام.

ونقل الاعلام الكيني عن مدير الشرطة في البلدة جون تشيليمو قوله: "لم يقل شيئا، ودوافعه ما زالت غامضة."

وقال تشيليمو إنه يبدو ان القاتل، البالغ من العمر 30 عاما، كان قد خرج مساء السبت باحثا عن صديقة له فلم يجدها.

ونقلت وكالة رويترز عن تشارلز اوينو، مساعد الناطق الرسمي باسم الشرطة الكينية، قوله إن الشرطي القاتل اردى اثنين من زملائه الشرطة ايضا.

وقال المسؤول الكيني: "يبدو انه قتل كل من اطلق عليه النار، فلم يخلف اي جرحى."

من جانبه، قال انطونين نيوايت، وهو مراسل لاذاعة محلية، إن العديد من سكان البلدة لم يعوا ما حدث ظنا منهم ان اصوات العيارات هي اصوات العاب نارية. يذكر ان الهندوس في كينيا كانوا يحتفلون ليلتها بعيدهم، "ديوالي"، الذي يطلقون فيه الالعاب النارية.

وقد تجمع عدد كبير من سكان البلدة، بينهم ذوو الضحايا، خارج مركز الشرطة الرئيسي في سياكاجو يوم الاحد للاحتجاج على ما وصفوه بانعدام الامن في البلدة.

ونقلت وكالة الاسوشييتيدبريس عن نياجا مانونجا، الذي قتلت ابنته في الحادث، قوله: "لا وجود للامن في سياكاجو. لا يمكن لاحدهم ان يطلق 20 الى 30 عيارا دون تدخل الشرطة."