رئيس الوزراء البريطاني في زيارة تجارية للصين

ديفيد كاميرون
Image caption رئيس الوزراء البريطاني لدى وصوله بكين

وصل رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الى الصين ومعه اكبر وفد بريطاني يزور بكين، في مهمة تجارية ضخمة.

ويرافق كاميرون وفد من 50 من رجال الاعمال البريطانيين في زيارة وصفت بانها "مهمة تجارية في غاية الاهمية".

وتلك اول زيارة رسمية يقوم بها كاميرون للبلد صاحب ثاني اكبر اقتصاد في العالم، حيث يتوقع ايضا ان يثير قضية سجل حقوق الانسان في البلاد.

وقال كاميرون: "رسالتنا بسيطة: بريطانيا الان منفتحة على الاستثمار وبها حكومة صديقة للمستثمرين وترغب في علاقات اقوى مع الصين".

ومن بين المشاركين في الوفد المرافق لرئيس الوزراء مسؤولي شركات مثل رولز رويس ودياغيو وباركليز، واعلن بالفعل عن بعض الصفقات ويتوقع ان يعلن عن المزيد الثلاثاء.

ووقع وزير قطاع الاعمال البريطاني فينس كابل، الذي سبق كاميرون الى الصين، اتفاقية تسمح بتصدير خنازير بريطانية لتحسين السلالات الى الصين، التي يوجد بها نصف خنازير العالم.

ويقدر حجم الاعمال التي ستنجم عن الاتفاقية بنحو 45 مليون جنيه استرليني لقطاع تربية الخنازير في بريطانيا على مدى خمس سنوات.

كما تم الاتفاق ايضا على ان الويسكي المنتج في اسكوتلندا هو الوحيد الذي يسوق على انه "ويسكي سكوتش"، في خطوة يتوقع ان تزيد مبيعات بريطانيا من الويسكي بعشرات الملايين.

وكانت اول وجهة لكاميرون بعد هبوطه في مطار بكين هي احد محلات "تسكو" ـ سلسلة محلات التجزئة البريطانية.

ويوجد في الصين 99 فرعا لسلسلة المحلات البريطانية التي افتتحت اعمالها هناك عام 2004 وتخطط لاستثمار 2 مليار جنيه في الصين في السنوات الخمس المقبلة.

ومع نمو الصادرات البريطانية الى الصين الا انها تظل صغيرة الحجم، فعلى سبيل المثال تصدر بريطانيا لايرلندا ضعف ما تصدره للصين.

وتلك ثاني زيارة يقوم بها كاميرون لدولة من دول الاقتصادات الصاعدة منذ توليه الحكم، اذ تاتي بعد زيارة رفيعة المستوى للهند في يوليو/تموز.

وكانت حكومة الائتلاف التي يقودها كاميرون جعلت من تنشيط التجارة اولوية لها مع تركيز خاص على الاسواق الصاعدة مثل الصين والهند.