بريطانيا: استجواب ثلاثة جنود بشأن اتهامات بتعذيب سجناء في العراق

جنود بريطانيون
Image caption الانتهاكات المزعومة وقعت في الفترة ما بين عامي 2003 و2008 في العراق.

بدأ محققون عسكريون بريطانيون التحقيق مع ثلاثة جنود بريطانيين لوجود شبهات بقيامهم بأعمال تعذيب للسجناء العراقيين.

وأشار المحققون أن الجنود الذين يخضعون للتحقيق قد توجه لهم اتهامات بارتكاب جرائم حرب في حال ادانتهم.

وكانت المحكمة البريطانية العليا قد نظرت في دعاوى أقامها أكثر من مئتي مدني عراقي يتهمون القوات البريطانية بارتكاب عمليات تعذيب في المناطق التي كانت تسيطر عليها القوات البريطانية في العراق.

وطالب أصحاب الدعاوى بفتح تحقيق علني ولكن محامي الحكومة كشف عن فتح تحقيق داخلي بالفعل في الاتهامات مؤكدا أن التحقيق العلني غير ضروري.

وقال جيمس ايدي أحد المحققين للمحكمة إن توجيه اتهامات بارتكاب جرائم حرب يعد من الخيارات أمام هيئة التحقيق ولكن في حال تم اتخاذ قرار بتوجيه اتهام رسمي للجنود.

من جانبه قال متحدث باسم وزراء الدفاع البريطانية إن " لقد علمنا أنه إذا تم اثبات وقوع مثل هذه الانتهاكات فيمكن أن يخضع الجنود المتهمون للمحاكمة أمام محكمة جرائم الحرب الدولية.

وأضاف " ولهذا قمنا بتعيين فريق للتحقيق في الادعاءات نظرا لخطورتها والتي تظل حتى الآن مجرد ادعاءات حتى معرفة الحقيقة".

ومن المقرر أن تصدر المحكمة قرارها بشأن فتح تحقيق علني من عدمه بناء على التحقيقات في وقت لاحق.

ويتهم أصحاب الدعاوى الجنود البريطانيين بتعذيب السجناء العراقيين عن طريق تجويع المعتقلين وحرمانهم من النوم وتغطية أعينهم وآذانهم لفترات طويلة وتهديدهم بالقتل داخل مركز الاستجواب وارتكاب تحرشات جنسية.

المزيد حول هذه القصة