المعارضة الفرنسية غاضبة من اقرار رفع سن التقاعد

مارتين اوبري
Image caption زعيمة الحزب الاشتراكي الفرنسي مارتين اوبري انتقدت "ما يعتقد ساركوزي انه شجاعة"

هاجمت المعارضة الفرسية رئيس الجمهورية نيكولا ساركوزي لتوقيعه على قانون رفع سن التقاعد من 60 الى 62 عاما والذي كان قد ادى تعديله الى تظاهرات واحتجاجات شلت البلاد لاسابيع.

ويقول المحللون ان التحركات الشعبية المعارضة لاصلاح هذا القانون كانت التحدي الاكبر لرئاسة ساركوزي منذ تسلمه الحكم عام 2007.

ولكن الرئيس اصر على ان هذا الاصلاح ضروري بسبب ازدياد عدد المتقاعدين وارتفاع متوسط العمر.

وانتقد اليسار الفرنسي بشدة موقف ساركوزي اذ قالت زعيمة الحزب الاشتراكي الفرنسي المعارض مارتين اوبري بأن "الرئيس يعتقد انه اذا مضى قدما في مشاريعه واقتراحاته فان ذلك يعتبر شجاعة ولكن الشجاعة الحقيقة في نهاية المطاف تتمثل في ان يساهم الرئيس في اصلاح نظام التقاعد بأكمله وهو ما لم يفعله ساركوزي".

وتجدر الاشارة الى ان صمود ساركوزي بوجه الضغط النقابي والشعبي اعتبر اساسيا لمصداقيته اذ ان اصلاح هذا البند من قانون التقاعد كان على رأس سلم اولويات البرنامج السياسي الذي انتخب على اساسه.

لكن الفرنسيين، وابتداء من بدء تطبيق القانون الجديد، سوف يعملون 41.5 اعوام قبل ان يحق لهم بتقاضي رواتب التقاعد التي يستحقونها كاملة.

المجلس الدستوري

وكان البرلمان الفرنسي قد اقر القانون في نهاية في نهاية اكتوبر/ تشرين الاول الماضي قبل ان يصادق عليه المجلس الدستوري يوم امس,الثلاثاء.

كما جاء نظر المجلس الدستوري في القانون بعد ان كانت المعارضة الاشتراكية قد رفعت المسألة اليه في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بحجة ان هذا الاصلاح "يسيء الى مبادىء المساواة".

ولكن المجلس لم يؤيد طعن الاشتراكيين واعطى موافقته على النقاط التي يحتج عليها الاشتراكيون مما يتيح لساركوزي اصدار قانون التقاعد في غضون خمسة عشر يوما.

المزيد حول هذه القصة