قلق باكستاني من دعم امريكا لمقعد دائم للهند في مجلس الامن

اوباما
Image caption لن تحتل الهند مقعدا دائما في مجلس الامن في القريب العاجل

عبرت باكستان الاربعاء "عن قلقها الشديد وخيبة املها القوية" اثر الدعم الذي قدمه الرئيس الامريكي باراك اوباما لترشيح الهند لتولي مقعد دائم في مجلس الامن الدولي.

واعلنت وزراة الخارجية الباكستانية في بيان انه خلال اجتماع لمجلس الوزراء عقد الاربعاء "عبرت الحكومة عن قلقها الشديد وخيبة املها القوية ازاء القرار الامريكي بدعم طلب الهند ان تكون عضوا دائما في مجلس الامن الدولي".

واضاف قرار الحكومة الباكستانية: "من غير المفهوم ان تقدم الولايات المتحدة دعمها للهند التي لها تاريخ مشكوك فيه في مجال احترام مبادىء وقرارات الامم المتحدة".

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما اكد دعمه للهند في سعيها لتبوّء مقعدا دائما في مجلس الامن التابع للامم المتحدة خلال زيارته للهند قبل ايام.

وقال الرئيس الامريكي في كلمة القاها في البرلمان الهندي ضمنها مدحا واطراء "للتطور والتنمية" التي شاهدها إنه "يتطلع الى مجلس امن محسن يضم الهند كعضو دائم."

وما لبثت الهند تسعى منذ سنوات عديدة من اجل الحصول على العضوية الدائمة في المجلس.

ووصف الرئيس الامريكي العلاقة بين واشنطن ودلهي بانها ستكون واحدة من العلاقات التي يعرف بها القرن الحالي.

وفي ايماءة اخرى مهمة بالنسبة للهنود، تحدث الرئيس الامريكي عن التهديد المتأتي عن انتشار التشدد في باكستان، المنافس اللدود للهند، إذ قال: "سنواصل القول للزعماء الباكستانيين بأنه من غير المقبول ان يستضيفوا ملاذات آمنة للارهابيين على اراضيهم، وان عليهم تسليم الارهابيين المسؤولين عن هجمات مومباي للعدالة".

وخاضت الهند وباكستان ثلاث حروب منذ استقلالهما، وبدأ البلدان في العام 2004 مفاوضات سلام صعبة اوقفتها الهند بعد اعتداءات بومباي الدامية في 2008 والتي نسبت مسؤوليتها الى جماعة اسلامية باكستانية متشددة.