مقتل وجرح العشرات في تفجير في كراتشي بباكستان

مشهد من الانفجار
Image caption التفجير اسفر عن 15 قتيلا وعشرات الجرحى

اسفر هجوم على مقر قوة مكافحة الارهاب التابع للشرطة الباكستانية في مدينة كراتشي يسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل واصابة 100 آخرين.

وانفجرت سيارة مفخخة خارج مقر ادارة التحقيق الجنائي في كراتشي، فحولها التفجير الى ركام.

وتظهر لقطات تلفزيونية ضحايا ملطخين بالدم وهم يُسحبون من موقع الانفجار على حمالات اسعاف.

ونقل عن شهود عيان قولهم ان التفجير خلف حفرة قطرها نحو ثلاثة امتار.

وقال احد الشهود لبي بي سي انه سمع اصوات تبادل نيران قبل التفجير.

واعلنت المتحدثة باسم الشرطة شارميلا فاروقي ان هناك خمسة من عناصر الشرطة من ضمن القتلى، وربما كان بينهم عناصر من النساء كن في المبنى.

يشار الى ان موقع التفجير قريب من بيت رئيس شرطة اقليم البنجاب، الذي يقع مقابل فندق شيراتون جنوبي المدينة.

وقد تضررت بعض البنايات المجاورة بشدة من هذا التفجير، وبعض من تكسر زجاج نوافذها تبعد قرابة ثلاثة كيلومترات.

وقد وقع الانفجار في ساعات الذروة، حيث يستعد الناس في وسط المدينة التجاري المزدحم الى مغادرة اعمالهم.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها، حتى الآن، عن التفجير، على الرغم من ان حركة طالبان كانت وراء عدد من التفجيرات والهجمات التي تعرضت لها مقرات للشرطة الباكستانية في سنوات سابقة.

ويقول شعيب حسن مراسل بي بي سي في اسلام اباد ان ضباط ادارة التحقيق الجنائي في كراتشي كانوا في السابق عرضة لهجمات.

ويضيف مراسلنا ان الهجوم يأتي بعد يوم من قيام تلك الادارة باعتقال عدد من المشتبه بانهم من المسلحين المطلوبين للعدالة في المدينة.

ويعتقد ان هؤلاء ينتمون الى جماعة "لشكر جهانغي"، المجموعة المسلحة الاخطر في كراتشي.

ويعتقد ان هذه المجموعة، المقربة من تنظيم القاعدة، كانت قد نفذت في الماضي سلسلة هجمات قوية في انحاء البلاد.