بورما ترفض آخر طعن قدمته أونغ سان سو تشي

أونغ سان سو تشي
Image caption محامي تشي يقول بأنها سترفض أي إطلاق سراح مشروط

رفض القضاء البورمي آخر طعن قدمته الناشطة الديمقراطية اونغ سان سو تشي في قضية الحكم عليها بالاقامة الجبرية.

ويأتي هذا فيما تنتهي مدة إقامتها الجبرية في الثالث عشر من الشهر الجاري، مما أثار شكوك فيما إذا كان سيفرج عنها.

وصرح محامي سو تشي أنه من المستبعد أن تقبل موكلته إطلاقاً مشروطاً، خاصة إذا طلب منها وقف العمل السياسي.

وكان حزب سو تشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام، "الرابطة القومية من أجل الديمقراطية أهم حزب للمعارضة في بورما، قاطع أول انتخابات شهدتها البلاد منذ عقدين، التي لاقت انتقادت عدة في الغرب، حتى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما وصفها بـ "لا عادلة ولا نزيهة".

وفاز بتلك الانتخابات الحزب الذي يمثل العسكر بنسبة 80 بالمائة من الأصوات، حسب إعلان الحكومة البورمية.

ويذكر ان سو تشي فازت في انتخابات 1990، لكن الحكام العسكريين في بورما الغوا نتائجها ووضعوها رهن الاقامة الجبرية لسنوات، متجاهلين انتقادات المجتمع الدولي.

المزيد حول هذه القصة