إحياء الذكرى السنوية ليوم الهدنة في بريطانيا

يوم الهدنة
Image caption حفل تأبين للصحفيين البريطانيين الذين سقطوا أثناء تغطيتهم النزاعات

يتوقع أن يشارك ملايين الأشخاص في دقيقتين حداداً تخليداً لـ "يوم الهدنة"، الساعة الحادية عشرة بتوقيت غرينتش.

ويتم في مثل هذا اليوم تخليد ذكرى مقتل الجنود البريطانيين منذ الحرب العالمية الأولى، وسيضاف إليهم هذا العام 110 قتلوا في أفغانستان العام الماضي.

وتعقد التجمعات في كافة أنحاء بريطانيا. وفي لندن، سيتم عقد التجمع للمرة التسعين بالقرب من النصب التذكاري للجنود.

كما أن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وضع اكليلا من الزهور في موقع أكثر المعارك دموية للجيش منذ نهاية الحرب العالمية الثانية بالقرب من نهر ايمجين في كوريا الجنوبية، والتي قتل فيها نحو 59 جندي، والقي القبض على 526 من قبل القوات الشيوعية الصينية عام 1951، وقد مات 34 في الاسر.

وقد نجح الجنود البريطانيون آنذاك في تأخير تقدم القوات الشيوعية، ومنعهم من تطويق القوات الكورية وقوات الأمم المتحدة، الذين تمكنوا بعد ذلك من منع الهجوم المباشر على العاصمة سول.

جاء ذلك أثناء تواجد رئيس الوزراء في كوريا الجنوبية لحضر قمة العشرين.

"صحفيون"

سيحضر التجمع التذكاري في لندن رئيس اساقفة كانتربري، ووزراء الدفاع الحالي والسابقون، وممثلون عن الجيش، وقدامى المحاربين، والجمعيات، والمدارس.

ويذكر أن حفل تأبين خصص أمس الأربعاء للصحفيين البريطانيين الذين قتلوا أثناء تغطيتهم النزاعات حول العالم، وذلك تكريماً لشجاعتهم، وحضرت الحفل دوقة كورنوول التي انضمت لعائلات الصحفيين والمصورين الذين قتلوا على مدى العقد الماضي.

وكان الأمير هاري قد افتتح الثلاثاء، أول حفل تأبين مخصص للجنود البريطانيين الذين قتلوا في افغانستان، واللذين يقدر عددهم بالمجمل بـ 342 شخص.

المزيد حول هذه القصة