نيجيريا قد تشكو إيران إلى مجلس الأمن بسبب شحنة الأسلحة المصادرة

شحنة الأسلحة المصادرة في ميناء لاجوس
Image caption تقول الشرطة النيجيرية إنها تعتقد الآن أن شحنة الأسلحة لم تكن معدة للاستخدام داخل الأراضي النيجيرية

قالت نيجيريا إنها ستشكو إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بسبب شحنة الأسلحة المصادرة في ميناء لاجوس إذا أظهرت التحقيقات خرق طهران لنظام العقوبات المفروض عليها.

وتخضع إيران لنظام عقوبات فرضته الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

ووعدت إيران بالتعاون مع التحقيق الذي تجريه السلطات النيجيرية وسمحت لها باستجواب أحد العاملين في سفارتها.

وكانت السلطات النيجيرية قالت إنها اكتشفت شحنة أسلحة كانت مخبأة في إحدى الحاويات بميناء لاجوس شملت قاذفات صواريخ وقنابل يدوية ومدافع هاون.

وكانت هناك مخاوف من أن الأسلحة ربما كانت موجهة إلى مجموعات محلية لكن الشرطة النيجيرية تقول إنها تعتقد الآن أنها لم تكن معدة للاستخدام داخل نيجيريا.

ضعف إجراءات المراقبة

وقال وزير الخارجية النيجيري، أودين أجوموجوبيا، للصحفيين إن التحقيقات أظهرت أن الأسلحة جاءت من إيران.

وأدلى الوزير النيجيري بتصريحاته في أعقاب اجتماعه مع نظيره الإيراني، منوشهر متكي، الذي زار نيجيريا لمناقشة الموضوع.

وأضاف أن السلطات الأمنية النيجيرية كانت ترغب في استجواب إيرانيين يعملان في السفارة الإيرانية لكن أحدهما يتمتع بالحصانة الدبلوماسية.

ومضى قائلا "إذا رغب الإيرانيون في رفع الحصانة، فإننا سنمضي قدما في إجراء الاستجواب".

وكانت التقارير الأولية أشارت إلى أن الأسلحة يمكن استخدامها من طرف الميليشيات المسلحة في منطقة دلتا النيجير الغنية بالنفط أو المتشددين الإسلاميين في الشمال خلال الانتخابات المقررة في السنة المقبلة.

لكن مراسلة بي بي سي في لاجوس، كارولين دوفيلد، تقول إن المصادر الأمنية تعتقد الآن أن شحنة الأسلحة خبئت في ميناء لاجوس في انتظار شحنها إلى وجهة أخرى بسبب تفشي الفساد في نيجيريا وضعف إجراءات المراقبة.