كرزاي: لا بد من تخفيف كثافة الغارات الامريكية في افغانستان

الرئيس كرزاي
Image caption كرزاي دأب على انتقاد العمليات الامريكية

قال الرئيس الافغاني حامد كرزاي ان على الولايات المتحدة تقليص ظهورها العسكري، والتخفيف من كثافة عملياتها العسكرية في افغانستان، التي تعرقل وتصعب الحياة اليومية للافغان.

واضاف كرزاي، في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست الامريكية، ان الغارات الليلية التي تقوم بها القوات الخاصة الامريكية يجب ان تتوقف لانها تغضب الشعب الافغاني، وتزيد من الدعم الذي يحصل عليه المسلحون المتمردون.

ومن شأن تعليقات الرئيس الافغاني ان تضعه في موقف متعارض مع القائد الامريكي في افغانستان ديفيد بتريوس، الذي جعل من تلك الغارات عنصرا رئيسيا من عناصر استراتيجيته في افغانستان.

وتقول الولايات المتحدة ان دعم القوات الامريكية هناك بقوات اضافية بلغ حجمها قرابة 30 ألف جندي اضعف التمرد المسلح في افغانستان.

وقال كرزاي انه يريد ان يختفي الجنود الامريكيين من الشوارع، ويبتعدون عن بيوت الافغان، وان الوجود الطويل الامد للجنود الاجانب في بلاده لن يخدم سوى تكريس حالة الحرب.

يذكر ان الرئيس الامريكي باراك اوباما حدد موعدا للبدء في تقليص الوجود العسكري الامريكي في افغانستان، هو يوليو/تموز من العام المقبل.

لكن المتوقع ان يستمر هذا الوجود في افغانستان لفترات اطول بعد هذا التقليص، على الرغم من تأكيدات كرزاي بان القوات الافغانية اصبحت جاهزة لتولي المزيد من المسؤوليات والمهام لحفظ الامن والنظام في بلاده.

يذكر ان كرزاي دأب على انتقاد العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات الغربية في بلاده، ومعظمها امريكية، والتي تسببت في مقتل العشرات من المدنيين الافغان.

دبلوماسي مختطف

على الصعيد الامني قالت الحكومة الافغانية ان دبلوماسيا افغانيا اختطفه مسلحون في باكستان قبل نحو عامين، افرج عنه وعاد سالما الى افغانستان.

والدبلوماسي المعني هو السفير الافغاني المعين عبد الخالق فرحي، وقد افرج عنه في شرقي البلاد وعاد الى كابول واجتمع مع الرئيس كرزاي.

وكان فرحي متوجها من القنصلية الافغانية الى بيته في مدينة بيشاور الباكستانية في الثاني والعشرين من سبتمبر/ايلول من عام 2008 عندما اوقفه مسلحون واختطفوه مع سائقه.