الإفراج عن الدبلوماسي الأفغاني المختطف في باكستان

عبد الخالق فرحي
Image caption "سيتسلم منصبه بعد اختطاف عامين"

تم في باكستان الإفراج عن الدبلوماسي الأفغاني المختطف في باكستان منذ عامين عبد الخالق فرحي، وقد عاد إلى بلاده.

وقال مكتب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إنه قد اجتمع بفرحي في كابول الأحد.

وكان فرحي عند اختطافه مرشحا لمنصب سفير أفغانستان في باكستان.

ونفى مسؤولون باكستانيون تقارير ذكرت بأنه أفرج عن الدبلوماسي الأفغاني في عملية قامت بها الحكومة الباكستانية.

وصرح مسؤول استخباراتي كبير في ولاية خوست الشرقية على الحدود مع باكستان لوكالة رويترز للأنباء بأنه تم تسليم فرحي للسلطات الأفغانية هناك.

وأضاف "عبد الخالق فرحي في حال طيبة، وهو الآن في كابول مع أسرته".

مجموعة غير معروفة

ويقول كوينتون سومرفيل مراسل بي بي سي في كابول إن بعض المسؤولين الأفغان يقولون إن فرحي سيتسلم منصب السفير في باكستان.

وكان فرحي في طريقه من القنصلية الأفغانية في بيشاور شمال غربي باكستان إلى منزله في المدينة حينما اختطفه مسلحون في أيلول/سبتمبر عام 2008. وقد قتل سائقه في العملية.

ولا تعرف حتى الآن هوية الذين احتجزوا فرحي. وقال كرازاي إن فرحي اختطف من قبل جماعة مسلحة غير معروفة تسمى "كتائب صلاح الدين".

ويعتقد أن المجموعة كانت قد طالبت بالإفراج عن عدد السجناء في باكستان مقابل إطلاق سراح الدبلوماسي الأفغاني، إلا أنها لم تقدم علنا أي مطالب".

المزيد حول هذه القصة