مزيد من الصدامات مع اضراب المعارضة في بنغلاديش

خالدة ضياء
Image caption طردت زعيمة المعارضة من منزلها بحكم محكمة

شهدت العاصمة البنغلاديشية دكا يوما ثانيا من الصدامات بين الشرطة والمعارضين احتجاجا على طرد زعيمة المعارضة من منزلها.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والهراوات لتفريق مؤيدي الحزب القومي البنغلاديشي.

وكان الحزب دعا الى الاضراب العام لمدة يوم احتجاجا على طرد زعيمة الحزب خالدة ضياء من منزلها الذي تقطنه منذ 30 عاما.

وتقول الحكومة البنغلاديشية ان عقد استغلال المنزل غير قانوني.

ووقعت صدامات الاحد عندما تجمع المئات من انصار الحزب قرب مقر قيادته وهتفوا بشعارات مؤيدة لخالدة، وذكر شهود عيان ان عدة اشخاص اصيبوا بجروح.

ويقول مراسل بي بي سي في دكا ان معظم المدارس والمحال والمكاتب اغلقت نتيجة الاضراب بينما عانت المواصلات العامة في انحاء البلاد من الاعطال.

ولم يتمكن الالاف من الناس الراغبين في مغادرة دكا الى مواطنهم الاصلية لقضاء اجازة عيد الاضحى من السفر.

وكان العشرات اصيبوا يوم السبت واشعلت اطارات السيارات في صدامات مماثلة.

وكانت خالدة ضياء اجبرت على مغادرة منزلها، في احد المجمعات السكنية العسكرية في دكا، بعدما قضت المحكمة العليا بطردها من السكن.

وقالت انها اخرجت من بيتها عنوة فيما قال العسكر انها خرجت طواعية امتثالا للحكم.

وكان المنزل خصص لخالدة بعد اغتيال زوجها الرئيس السابق ضياء الرحمن في انقلاب عسكري عام 1981.

وكانت خالدة ضياء تولت رئاسة الوزراء مرتين وهي منافسة لرئيسة الوزراء الحالية الشيخة حسينة زعيمة رابطة العوام البنغلاديشية.