كوبا: إطلاق سراح سجين سياسي رفض صفقة نفيه خارج البلاد

ارلاندو راموس لازورقي
Image caption مراسلون يعتقدون أن هذا الأفراج قد يمهد للإفراج عن بقية السجناء

أطلقت الحكومة الكوبية سراح معارض كوبي، من بين 13 سجين سياسي، رفض صفقة حاولت الحكومة عقدها معه بإبعاده من البلاد، مقابل حريته.

المعارض الكوبي ارلاندو راموس لازورقي (68 عام) سيبقى في البلاد بإفراج مشروط، وهو في منزله بهافانا حالياً.

وكان الرئيس الكوبي راؤول كاسترو صادق على الإفراج عن 52 سجين بناءاً على وساطة من الكنيسة الكاثوليكية والحكومة الاسبانية.

وقد تم الإفراج عن 39 سجين ممن قبلوا مغادرة البلاد إلى اسبانبا بينما رفض الـ 13 الأخرون مغادرة الجزيرة.

السجناء الـ 52 تم اعتقالهم عام 2003 بعد حملة حكومية ضد المعارضة السلمية في البلاد.

أسبانيا

وقالت ليديا زوجة لازورقي لوكالة الأنباء الفرنسية: "هو حر الآن وأنا سعيدة للغاية"، وأضافت: "لقد قررنا البقاء في البلاد، سيكون من الصعب علينا بدء حياة جديدة في مكان آخر".

وفي هذه الأثناء، قالت تقارير أن أحد السجناء الثلاثة عشر، لويس إينركي جارسيا، قبل بعرض الحكومة، ويتوقع أن يغادر إلى أسبانيا قريباً.

وقالت اللجنة الكوبية لحقوق الإنسان، وهي هيئة مستقلة، أنه قبل العرض الحكومي، بعد أن وعد أن يتم إعطاء منزله لأفراد أسرته اللذين سيبقون في البلاد.

ورفضت الحكومة الكوبية التعليق على القرار، ولكن مراسلين يقولون أن هذه التطورات قد تكون إشارة إلى أن الإفراج عن بقية السجناء قد يكون قريباً.

المزيد حول هذه القصة