مسلمون يستأنفون الحكم في قضية مسجد بابري بالهند

مسلمون وهندوس يطالبون بأرض مسجد بابري
Image caption مسلمون وهندوس يطالبون بأرض مسجد بابري

تقدمت "جماعة علماء الهند" المسلمة البارزة في الهند باستئناف قرار تقسيم مسجد بابري في بلدة أيوديا بولاية أوتار براديش والذي دمره هندوس متطرفون قبل 18 عاما.

وكانت محكمة هندية قد اصدرت قبل شهرين حكما بتقسيم أرض موقع المسجد المتنازع عليه بين الهندوس والمسلمين منذ عشرات السنين، وذلك وسط اجراءات امنية مشددة.

وبموجب الحكم تقرر منح المسلمين ثلث الارض بينما يتقاسم الهندوس الثلثين الباقيين.

ويعتقد الهندوس أن "الإله رام" ولد في موقع المسجد الذي يعود تاريخه الى القرن السادس عشر.

وقال أنيس سهروردي محامي الجماعة إن هذا لا يجوز أساسا تبني عليه محكمة هندية حكمها.

وأضاف "حكم المحكمة العليا لا يصمد قانونيا، فلا مجال هناك للمعتقدات أو الأساطير أو الإيمان، لدينا دستور مكتوب. في الدستور المكتوب هناك قوانين. وإذا وجدت القوانين فيجب تطبيقها".

ويجادل الاستئناف ـ الذي كان في 11 ألف صفحة ـ أيضا بأن المحكمة العليا تجاوزت صلاحياتها حين أمرت بتقسيم الأرض بين 3 أطراف: جماعتين هندوسيتين وجماعة مسلمة.

واستغرق النظر في القضية ـ حول من يملك الأرض ـ عقودا من الزمن، وبدأ قبل تدمير المسجد عام 1992 بوقت كبير.

يذكر أن تدمير المسجد قد ادى إلى اندلاع اسوأ اعمال عنف طائفي شهدتها الهند وأدى إلى مقتل نحو ألفي شخص.

وأغلبية سكان بلدة أيوديا (وعددهم 70 الفا) من الهندوس، وبها أقلية مسلمة يتراوح عددها ما بين 2 ـ 3 آلاف شخص.

ومع أن الهندوس يشكلون 80 في المئة من سكان الهند، البالغ عددهم 1.1 مليار نسمة، الا أن المسلمين أقلية كبيرة في البلاد ويشكلون 13 في المئة من عدد السكان (حوالى 140 مليون).

المزيد حول هذه القصة