فرنسا: فيون يشكل حكومته الجديدة وكوشنر أبرز الخارجين

أعاد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تعيين فرانسوا فيون رئيسا للوزراء في تعديل وزاري يهدف الى تعزيز موقفه قبل 18 شهرا من الانتخابات الرئاسية.

Image caption يهدف التشكيل الوزاري إلى تعزيز موقف ساركوزي قبل 18 شهرا من الانتخابات الرئاسية

واحتفظ عدد من حملة الحقائب الوزارية المهمة بمناصبهم وعلى رأسهم وزيرة الاقتصاد كريستين لاجارد ووزير الميزانية فرانسوا باروان ووزير الداخلية بريس أورتفو.

وحل رئيس الوزراء الأسبق الان جوبيه محل ايرفيه موران في منصب وزير الدفاع بينما حلت ميشيل اليو ماري وزيرة العدل في الحكومة السابقة محل برنار كوشنر في منصب وزير الخارجية.

واختير جوبيه واليو ماري ايضا كوزيري دولة وهو أعلى دور في الحكومة بعد رئيس الوزراء.

ويعطي التشكيل الجديد للحكومة ميلا أكثر يمينية من سابقتها.

وتضم الحكومة 31 عضوا، بينهم 11 امراة وهو رقم يقل بسبعة وزراء عن الحكومة السابقة التي ضمت وقتها 13 امرأة.

وكان ساركوزي قد قال في يونيو/ حزيران إنه سيجري تعديلا على حكومته بعد إقرار إصلاح نظام التقاعد وهو الأمر الذي تم فعليا الأسبوع الماضي.

وبعد إعادة تعيينه قال فيون وهو موضع ثقة لساركوزي إنه سيركز على الوظائف والإقتصاد.

كوشنر

وبين أهم الخارجين من التشكيل الوزاري الجديد، برنار كوشنر الذي تم استبداله بميشال اليو ماري لتولي حقيبة وزارة الخارجية.

واشتهر كوشنير البالغ من العمر 71 عاما، بالاعتماد بشكل كبير في سياسته على انفعالاته الشخصية.

إلا أنه لم ينجح في كافة الأحيان في التفاهم مع الدبلوماسيين خلال ثلاث سنوات ونصف السنة أمضاها في وزارة الخارجية.

واهتم كوشنر كثيرا بالتعددية السياسية وبعدد من المناطق التي يعرفها جيدا كالبلقان والشرق الاوسط وبالخصوص لبنان.

وفي الشأن الإيراني، اعتمد كوشنر لغة حازمة مراهنا على تطور داخلي في النظام.

وتسببت صراحته وأسلوبه المباشر بمشاكل للدبلوماسية الفرنسية كما حصل عندما صرح بأن العلاقات بين فرنسا والجزائر قد تصبح "أكثر بساطة" عندما يغادر جيل الإستقلال الجزائري السلطة.

المزيد حول هذه القصة