تسرب الغاز وراء انفجار فندق فاخر بالمكسيك

ساحة الانفجار
Image caption نسبة كبيرة من نزلاء الفندق كنديون

أعلنت السلطات المكسيكية أن تسرب غاز من مستنقع قريب كان السبب وراء انفجار فندق "جراند ريفييرا برينسس" الفاخر على الساحل الكاريبي للبلاد والذي أودى بحياة 5 كنديين من نزلاء الفندق وعاملين فيه.

ومن بين القتلى عريس لم تمض أيام على زواجه وأب وطفله.

وقذف الانفجار العنيف بأرض الفندق في الهواء وحطم زجاج نوافذه، كما قال وزير العدل في ولاية كوينتانا رو التي يوجد فيها الفندق.

وقال فرانشيسكو ألور المدعي العام في الولاية إن التحقيقات الأولية في الانفجار تشير إلى أن الغاز الذي انفجر تحت الفندق تسرب من مستنقع قريب.

ولا يزال هناك 9 من المصابين في المستشفى، منهم 4 كنديين و3 مكسيكيين يعملون في الفندق واثنين من الأمريكيين، وفقا لألور.

ويوجد الفندق ـ الذي يبلغ عدد غرفه 676 غرفة والمبني فوق مسطح من الاسمنت ـ بالقرب من الشاطئ في منطقة تعرف باسم ريفيرا مايا على بعد 90 كيلومترا من مدينة كانكون.

وقد خلف الانفجار حفرة في الأرض بعمق متر.

وأكد بيان صادر عن وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الدولية في كندا وفاة أحد الكنديين وورود تقارير غير مؤكدة عن إصابة 7 وفقدان 3 آخرين.

وكان عدد كبير من الكنديين ينزلون في الفندق وقت الانفجار بعضهم لحضور فرح هناك وآخرون في إجازة رتبتها الشركة التي يعملون فيها.

وقدر جيمس جاد ـ وهو من مدينة أونتريو الكندية وأحد نزلاء الفندق ـ لوكالة أسوشيتدبرس للأنباء نسبة الكنديين من نزلاء الفندق بنحو 50 ـ 70%.

المزيد حول هذه القصة